قصص

    أحالت النيابة العامة في دبي سائقين آسيويين إلى محكمة الجنايات، الأول متهم بالتعاون مع آخرين هاربين، بسرقة خمسة تماثيل نحاسية، الأول على شكل حصان، والثاني على شكل فيل، والثالث على شكل أسد، والرابع نافورة، والخامس حورية بحرية، عائدة إلى إحدى شركات الأثاث المستعمل، وذلك من خلال اقتحام مستودع تابع للشركة، وإتلاف القفل باستخدام مقص حديدي، فيما حاز المتهم الثاني المسروقات، رغم علمه بأنها متحصلة من السرقة.

    وقال محاسب في الشركة، خلال تحقيقات النيابة العامة، إنه توجه إلى مقر العمل، وبمجرد دخوله اكتشف سرقة التماثيل، فاتصل بصاحب الشركة، ثم أبلغ الشرطة، وبالتدقيق على الكاميرات شوهد أربعة أشخاص يحملون التماثيل، لكن لم يكشف التسجيل أشكال الجناة.

    وذكر شاهد من شرطة دبي أنه انتقل إلى الموقع مع فريق عمل، وشاهد الجناة في الكاميرات، لكنهم كانوا يغطون وجوههم، وبناء على ذلك توجهوا إلى المستودعات والشركات التي تبيع الأثاث، فشاهدوا تمثالين، الأول على شكل حورية والآخر على شكل فيل، وتعرف إليهما صاحب الشركة المجني عليها.

    وبسؤال صاحب الشركة التي تعرضهما، أفاد بأنه اشتراهما بمبلغ 5000 درهم من بائع سكراب، وعرض فاتورة الشراء، فتم تتبع البائع الذي أقر بأنه اشتراهما من المتهم الثاني بمبلغ 2400 درهم، فتم ضبط المتهم الثاني الذي اعترف بشراء التماثيل الأربعة المسروقة مقابل 500 درهم لكل تمثال، وأنكر علمه بسرقتها، ومن خلاله تم التعرف إلى المتهم الأول، الذي اعترف بأنه سرق التماثيل مع ثلاثة متهمين آخرين هاربين.


    تستقبل «الإمارات اليوم» عبر صفحة «محاكم»، التي تنشر

    في عدد كل يوم سبت، استشارات قرائها واستفساراتهم لمعرفة وجهة النظر القانونية فيها.

    إعداد: محمد فودة : mfouda@ey.ae

    طباعة