قصص

    توجه بائع مياه آسيوي إلى شقة لتوصيل قنينات المياه، ولاحظ أن الشقة لا يوجد فيها غير طفلة تبلغ من العمر 14 عاماً، فحاول استغلال الموقف لتحقيق أغراضه الدنيئة، فعرض على الطفلة وضع قنينة في مكانها بالمطبخ، وأخبرها بأن والدها لم يدفع ثمن القنينة، وهو مستعد للتغاضي عن ذلك مقابل قبلة. ووجهت إليه النيابة العامة في دبي ارتكاب جناية هتك العرض بالإكراه، باستغلاله ضعف الطفلة، وانفراده بها وتحسس يدها وتقبيلها.

    وقالت المجني عليها (طالبة آسيوية) إنها كانت في منزل أسرتها بمفردها عصر يوم 14 من أغسطس الماضي، وسمعت جرس الباب، وحين فتحت شاهدت الشخص الذي يقوم دائماً بتوصيل المياه إلى منزلهم، وعند دخوله أصرّ على وضع إحدى قنينات المياه في الثلاجة المخصصة لها، ثم طلب منها كوباً من الماء، فأحضرته له، وفوجئت به يمسك يدها ويقبّلها، فسحبت يدها بسرعة.

    وأضافت أنه حاول تحسس يدها مرة أخرى، وكان ينظر إليها بطريقة مريبة، فخافت منه، وصرخت فيه حتى يغادر الشقة، حينها أخبرها بأن والدها لم يدفع قيمة المياه المستحقة عليهم للشركة، وألمح لها بأنه سيدفع المبلغ مقابل هدية صغيرة، وأشار إلى أنه يريد منها تقبيله، فصرخت فيه مجدداً حتى غادر الشقة، ثم اتصلت بوالدتها وأخبرتها بالواقعة.

    وأقر المتهم في محضر استدلال الشرطة وتحقيقات النيابة العامة بأنه قبّل يد المجني عليها، ومسح على خدها، وعرض عليها مبلغ 100 درهم، لكنها رفضت، كما أنه طلب رقم هاتفها للتواصل معها.


    تستقبل «الإمارات اليوم» عبر صفحة «محاكم»، التي تنشر

    في عدد كل يوم سبت، استشارات قرائها واستفساراتهم لمعرفة وجهة النظر القانونية فيها.

    mfouda@ey.ae

    طباعة