أروقة المحاكم

    ■اعتقد مستثمر آسيوي، مطلوب لجهات عدة، أنه يستطيع الإفلات من قبضة العدالة باستغلاله التشابه الكبير بين أبناء جنسيته، فحمل جواز سفر وبطاقة هوية أحد أصدقائه، وتجول بكل حرية في أحد المراكز التجارية الكبرى، لكن رصده ضابط في شرطة دبي، وطلب منه إثبات هويته، فقدم بطاقة هوية وجواز سفر، فتم التدقيق عليهما، ليكتشف أنهما عائدان إلى صديقه، فتمت إحالته إلى النيابة التي أحالته بدورها إلى محكمة الجنايات بتهمة ارتكاب جناية استعمال محرر صحيح رسمي باسم الغير، ليضيف إلى سجله جريمة جديدة.

    ■تصرف عامل نظافة آسيوي بشجاعة إزاء عامل من دولة آسيوية أخرى، تحرش بصديقة الأول على رصيف محطة المترو، كما رصده يتحرش بامرأة أخرى بالطريقة ذاتها، فتوجه إليه وسأله عن سبب تصرفه المخل، فأنكر، وحاول الفرار، فأمسكه حتى حضرت الشرطة وقبضت عليه، وحين راجعت الكاميرات تبين أنه لم يلمس المرأتين بالخطأ، لأن هناك مسافة كافية يمكن أن تفصله عنهما، وأحيل إلى النيابة العامة في دبي، التي أحالته إلى محكمة الجنايات بتهمة هتك العرض بالإكراه.

    ■باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة سائق آسيوي وآخرين هاربين، شرعوا في الاستيلاء على أموال بالتزوير والاحتيال من أحد البنوك في الدولة، من خلال تقديم شهادة مزورة، عبارة عن شهادة راتب منسوبة إلى هيئة الطرق والمواصلات، وقسيمة إقامة منسوبة إلى الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، ثم التقديم للحصول على بطاقة ائتمانية رصيدها 20 ألف درهم، لكن إدارة البنك كشفت الخدعة، وتم القبض على المتهم، وإحالته إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات.

    طباعة