حبس محتال باع «الوهم» بمليون درهم

قضت محكمة الجنايات في دبي، بالحبس عامين بحق عاطل آسيوي، ادّعى أنه مطور عقاري ومالك شركة في دبي، واحتال على أحد الأشخاص، واختلس منه مليون درهم، بعد أن أقنعه بشراء شقة في منطقة البرشاء، وقدم له وثيقة مزوّرة باعتباره مالك الشقة.

ودانت محكمة الجنايات في دبي المتهم بارتكاب جنايات الاختلاس والتزوير، وقضت بإبعاده كذلك بعد قضائه فترة العقوبة.

وقال المجني عليه إن صديقاً له عرفه إلى المتهم، باعتباره مستثمراً عقارياً، ولديه خبرة واسعة في اقتناص الفرص العقارية بالإمارة، كما أنه جدير بالثقة في هذا النوع من الاستثمارات، فالتقاه، واتفقا معاً على شراء عقارات لمصلحته في دبي، وحول له مبلغ مليون درهم، بهدف استثماره.

وأضاف المجني عليه أنه تلقى رسالة عبر البريد الإلكتروني من المتهم، تفيد بأنه اشترى لمصلحته شقة في منطقة البرشاء، وألحقها برسالة تحتوي على نسخة من شهادة ملكية الشقة.

وأشار إلى أنه لم يطمئن للإجراءات التي اتخذها المتهم، فلجأ إلى مراجعة دائرة التنظيم العقاري، واكتشف أن شهادة الملكية التي أرسلها إليه المتهم مزوّرة، فواجهه بهذه الحقيقة، فاعتذر، وأكد له أنه سيرد إليه نقوده، وحرر له شيكاً بـ1.2 مليون درهم.

وأوضح المجني عليه أنه حاول صرف الشيك الذي حرّره إليه المتهم، لكنه كان من دون رصيد فتواصل معه، واعتذر مجدداً، وحرر له شيكاً آخر أيضاً دون رصيد، وشيكاً ثالثاً ارتجع بدوره، فيئس من محاولة الوصول إلى حل معه، وحرر بلاغاً ضده لدى شرطة دبي.

من جهته، اعترف المتهم بارتكاب جناية الاختلاس، لكنه نفى ارتكابه جريمة التزوير، مشيراً إلى أنه لم يكن يعرف أن شهادة الملكية مزورة، وحصل عليها من شخص أكد له صحتها، ودانته المحكمة، ومن المقرر إبعاده بعد قضاء فترة العقوبة.

طباعة