«جنايات دبي» قضت بحبسه عاماً وبغرامة 828 ألف درهم

مصرفي يختلس أموال عملاء لمصلحة زوجته

استغلّ مصرفي يعمل مساعد رئيس قسم الرهن العقاري في أحد البنوك المحلية، صلاحيات منصبه واختلس أكثر من 800 ألف درهم، بمعاملات كان يفترض تسجيلها بأسماء عملاء، وتحصيل الرسوم منهم وإيداعها لدى البنك، لكنه كان يستحوذ عليها لنفسه، كما زوّر شيكاً باسم زوجته في إطار ممارساته غير الشرعية بالبنك.

ودانت محكمة الجنايات في دبي المتهم بارتكاب جناية الاختلاس والتزوير، واستخدام وثائق مزورة، وقضت بحبسه لمدة عام، وإلزامه سداد غرامة 828 ألف درهم.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة في دبي، فإن الجرائم التي ارتكبها المدان كانت على مدار عامين، بفرع البنك في منطقة المرقبات، حتى تم اكتشاف أمره، بعد الاشتباه في ممارساته، وإجراء تحقيق داخلي بخصوصه، وتم القبض عليه من قبل الشرطة.

وقال رئيس قسم مكافحة الغش في البنك، إن المتهم كان مسؤولاً عن تسجيل العقارات الممولة من البنك لدى دائرة الأراضي والأملاك في دبي، لمصلحة عملاء البنك الذين حصلوا على قروض الرهن العقاري.

وأضاف أن من واجبات عمله تسجيل العقارات لدى المطور، قبل تحصيل الرسوم من قبل العميل والتي يتعين عليه لاحقاً، تسليمها إلى البنك.

وأضاف أنه بعد الاشتباه في ممارسات المتهم، تم إجراء تحقيق داخلي، وتبين أنه كان يختلس الرسوم التي يتلقاها من العملاء ولا يودعها البنك، وأنه لا يسجلها من الأساس لمصلحة العملاء.

وأشار إلى أن التحقيق الداخلي لدى البنك توصل إلى أنه استولى على الرسوم المحصلة من العملاء مرات عدة، حتى بلغ إجمالي الرسوم التي اختلسها نحو 261 ألف درهم، بالإضافة إلى معاملة بقيمة 635 ألف درهم، حين قام بتزوير توقيع على شيك وأدرج اسم زوجته كمستفيد من الشيك بدلاً من المستفيد الحقيقي.

وأقر المتهم بجرائمه خلال التحقيق الداخلي للبنك، فيما أنكر ذلك أمام المحكمة، التي قضت بإدانته وحبسه عاماً، وغرامة 828 ألف درهم، ثم الإبعاد بعد قضاء العقوبة المقررة.

طباعة