قصص

    أفادت تحقيقات النيابة العامة في دبي، بأن «دافعاً دنيئاً» كان وراء تغيير عامل توصيل وجهته داخل إحدى البنايات، وتحرشه بطفلة لم يتجاوز عمرها 12 عاماً، بعدما لحق بها داخل المصعد وادعى عدم علمه بمكان توصيل طرد كان يحمله في يده، ثم اقترب منها وتحرش بها.

    وقالت معلمة آسيوية إن المجني عليها حضرت إلى مقر سكنها يوم الواقعة من أجل تقويتها في مادة الرياضيات، لكنها نسيت الأوراق وعادت مرة أخرى إلى البناية التي تقطن فيها لإحضار الأوراق، وعند عودتها مجدداً، كانت شاحبة الوجه وتبكي وترتجف.

    وسألتها المعلمة عما حدث، فأخبرتها الفتاة بأن شخصاً ركب معها المصعد وسألها عن مكان ثم تحرش بها، فطلبت المعلمة من الفتاة مرافقتها فوراً لتحديد هويته، وحين ضغطت على زر المصعد نزل من الطابق السابع إلى السادس الذي تسكن فيها، وفتح الباب لتجد شخصاً أمامها، فسألتها هل هو ذلك الشخص فأقرت الفتاة بأنه هو، ما دفع المعلمة إلى الصراخ فيه وسؤاله عن سبب قيامه بذلك، وكانت المجني عليها تبكي بشدة، وشاهدت المعلمة أحد الجيران فطلبت منه مرافقة المتهم إلى غرفة الحارس، كما اتصلت بوالدة الطفلة.

    وذكر حارس أمن البناية أن المجني عليها تسكن في البناية المجاورة، وتتردد على بنايته لزيارة المعلمة، وكانت في طريقها إلى الطابق السادس لكنها نزلت في الطابق الخامس عن طريق الخطأ، وعند عودتها إلى المصعد لحق بها المتهم وتحرش بها، لافتاً إلى أن المتهم يعمل في شركة توصيل وعلى علم بعنوان الطرد الذي كان يحمله، إذ سجل رقم الشقة قبل صعوده لكنه تعمد التحايل للتحرش بالفتاة، وكشفت الكاميرات ملاحقته للفتاة.


    تستقبل «الإمارات اليوم» عبر صفحة «محاكم»، التي تنشر

    في عدد كل يوم سبت، استشارات قرائها واستفساراتهم لمعرفة وجهة النظر القانونية فيها.

    mfouda@ey.ae

    طباعة