قصص

باغت موظف استقبال عربي آسيوياً يعمل في شقة مخصصة لأعمال المساج، وهدده بسكين وضعه على رقبته، وسرق ثلاثة هواتف متحركة، وثلاث نظارات شمسية، وسلسلتين ذهبية وفضية، فلقي مصيراً سيئاً، حيث تعرض للضرب من خمسة أشخاص، فأحدثوا إصابات في رأسه وعظام وجهه، ما تسبب في فقدانه حاسة السمع بأذنه اليمنى، وحاستي الشم والتذوق، مع تأثر الذاكرة والاتزان، مخلفين عاهة مستديمة نسبتها إجمالاً 45%.

وقال الموظف إن صديقاً له دعاه إلى شقة لحضور عيد ميلاد، وشاهد خمسة رجال وامرأتين، وحدثت مشادة بين صديقه والموجودين، ثم غادر الشقة مع صديقه، وتوجه هو إلى سوبر ماركت مقابل تلك الشقة، وفوجئ بالأشخاص الخمسة يواجهونه وبحوزتهم سكاكين وماسورة حديدية، وانهالوا عليه ضرباً بتلك الأسلحة حتى سقط مغشياً عليه.

من جهته، قال أحد المتهمين في جريمة الاعتداء إن صديقاً له أبلغه بأن الموظف يثير المشكلات في شقة التدليك، وحين صعد وجد الموظف بحوزته هاتفاً يخص أحد أصدقائه، ووضع الموظف سكيناً على رقبته، وسرق محفظته وهاتفه المتحرك وهرب، وبعد فترة تلقى اتصالاً يفيد بأن ذاك الشخص يعتدي على أصدقائه أسفل البناية، فحمل ماسورة حديدية وتوجه إليه، واعتدى عليه مع بقية المتهمين، وباشرت محكمة الجنايات محاكمتهم جميعاً في واقعة الاعتداء والسرقة.

تستقبل «الإمارات اليوم» عبر صفحة «محاكم»، التي تنشر في عدد كل يوم سبت، استشارات قرائها واستفساراتهم لمعرفة وجهة النظر القانونية فيها.

 

طباعة