قصص

    كشفت علامات احمرار على رقبة طفلة مواطنة، تبلغ من العمر ثماني سنوات، عن تعرضها لجريمة هتك عرض بالإكراه، من قبل سائق آسيوي يبلغ من العمر 43 عاماً، أثناء توصيلها إلى المدرسة.

    وأفادت تحقيقات النيابة العامة، في دبي، بأن السائق استغل وجوده مع الطفلة بمفردهما، أثناء توصيلها إلى المدرسة وانتهز فرصة عجزها عن المقاومة، وعدم وجود شخص ثالث معهما للدفاع عنها، وتحرش بها بطرق مختلفة.

    وقالت أم الطفلة، في محضر استدلالات الشرطة وتحقيقات النيابة العامة، إنها لاحظت علامات احمرار على رقبة ابنتها من الجانبين بعد عودتها من المدرسة، ما آثار انتباهها وبالاستفسار من الطفلة أبلغتها بأن المتهم عضها من رقبتها، كما لمس أجزاء متفرقة من جسدها واعتاد ضربها، فأخبرت زوجها الذي أبلغ بدوره عن الواقعة، لافتة إلى أن المتهم كان يعمل لديهم كسائق، لتوصيل أبنائها إلى المدارس.

    وذكرت الطفلة المجني عليها أنها كانت تجلس على المقعد الأمامي في المركبة برفقة المتهم، لتوصيلها إلى المدرس، فانحنى عليها وعضها من رقبتها، وحينما حاولت دفعه ضربها على أجزاء متفرقة من جسدها.

    فيما اعترف المتهم في تحقيقات النيابة العامة، ومحضر الاستدلالات، بما نسب إليه من جرائم، مشيراً إلى أنه عضها وضربها على ظهرها.

    وكشف تقرير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، بعد الكشف الطبي على المجني عليها، أن العلامات الموجودة على عنقها ناتجة عما يعرف بـ«العض الجنسي».


    تستقبل «الإمارات اليوم» عبر صفحة «محاكم»، التي تنشر في عدد كل يوم سبت، استشارات قرائها واستفساراتهم لمعرفة وجهة النظر القانونية فيها.

    mfouda@ey.ae

     

    طباعة