براءة 3 متهمين من جناية تقود إلى «الإعدام»

قضت محكمة الجنايات في أبوظبي ببراءة ثلاثة متهمين من حيازة مخدر الكوكايين بقصد الاتجار، وهي الجناية التي تصل عقوبتها إلى الإعدام، وأدانتهم بتهمة التعاطي.

وتمسك وكيل الدفاع عن المتهمين، المحامي علي خلف الحوسني، بتغيير قيد ووصف النيابة العامة للاتهام، ليتحول إلى تعاطٍ بدلاً من الاتجار، مشيراً إلى بطلان التحقيقات، نظراً لما شابها من قصور، شمل عدم وجود مترجم أثناء التحقيق الابتدائي مع المتهمين، رغم كونهم أجانب، فضلاً عن تضارب إفادات شهود الإثبات وتناقضها مع أقوال المتهمين.

ووجهت النيابة العامة إلى المتهمين ارتكاب جناية حيازة مادة الكوكايين المخدرة بقصد الاتجار، كما اتهمتهم بالتعاطي.

وأنكر المتهمون أمام هيئة المحكمة ارتكاب التهمة الأولى وهي جناية الاتجار، على عكس إفادة شاهد من مكافحة المخدرات، الذي قال إن المتهم الثاني أقر شفاهة بأنه يجلب المخدرات من الخارج بقصد الاتجار، وأن أحد المتهمين رمى كيساً يحوي مخدر الكوكايين.

فيما ذكرت هيئة المحكمة في حيثيات حكم البراءة، أنها لم تطمئن للتهمة الأولى التي أسندت إلى المتهمين الثلاثة، كونها جاءت مرسلة، لذا قضت ببراءة المتهمين من تهمة الاتجار، ومعاقبتهم عن التعاطي بالحبس سنتين، مع غرامة 10 آلاف درهم، ثم الإبعاد.

طباعة