استشارة

    ■حصلت على إقامة في الدولة، لكن لم أتمكن لأسباب تتعلق بالكفيل من استخراج رخصة قيادة محلية، رغم توافر جميع الشروط المطلوبة، ومازلت أقود سيارة مستخدماً رخصتي الدولية فهل يعتبر هذا خرقاً للقانون، وما الإجراءات التي يمكن اتخاذها حيالي وتهمتي والعقوبة في حالة الإدانة؟ (ع.م)


    ■يجب على كل من يوجد في الدولة بتأشيرة إقامة ولديه رغبة في قيادة سيارة أن يستخرج رخصة من الجهات المختصة، ولا يجوز له استخدام رخصة القيادة الدولية لأن استخدام أي من رخص القيادة الدولية أو الأجنبية السارية المفعول يقتصر على المصرح لهم بالبقاء في الدولة بغير تأشيرة إقامة.

    وبحسب نص القانون فإنه لا يجوز لأي شخص قيادة أي مركبة ميكانيكية على الطريق، ما لم يكن حائزاً رخصة سارية المفعول صادرة من سلطة الترخيص تخوله حق قيادة نوع المركبة التي يقودها، ويعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ثلاثة أشهر، وغرامة لا تزيد على 6000 درهم، أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من قاد مركبة على الطريق دون رخصة قيادة أو برخصة لا تسمح له بقيادة نوع المركبة ذاته.

    لذا من الأفضل التوصل إلى حل مع الشركة التي تعمل فيها لتزويدك بالأوراق المطلوبة حتى يمكنك فتح ملف مروري في أي من جهات الترخيص المعتمدة، والتقدم بشكل رسمي حتى لا تقع تحت طائلة القانون، كما يجب عليك التوقف فوراً عن القيادة باستخدام الرخصة الدولية، لأن جهات تنفيذ القانون تتعامل مع الموقف بحسب ما يقتضيه القانون وليس وفق ظروف كل شخص.

    طباعة