أوهمها بأنه مدير أوروبي ويستطيع توفير وظيفة لها

حبـــس وإبعاد موظف آسيوي ابتز امرأة بـ «فيديو» مخل

قضت محكمة الجنايات في دبي بالحبس ثلاثة أشهر والإبعاد بحق موظف مبيعات آسيوي، استدرج امرأة آسيوية عبر تطبيق التواصل الاجتماعي «وي تشات»، بعد أن أقنعها بأنه مدير أوروبي، حتى تجاوبت معه، وأرسلت إليه مواد مرئية تحتوي على فيديو لها وهي تستحم عارية، ثم ابتزها لاحقاً بهذا الفيديو، وهدّدها بنشره إذا لم تمارس معه الجنس أو تدفع له مبلغ 2000 درهم، ما أصابها بحالة من الرعب، فلجأت إلى شرطة دبي التي قبضت عليه، واعترف بجريمته، فأحالته إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات.

وأفادت المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة بأنها تعرفت إلى المتهم خلال شهر أكتوبر الماضي، وادعى لها أنه فرنسي، ويعمل مديراً في إحدى الشركات، وتودّد إليها حتى وثقت به، وأرسلت إليه فيديو أثناء قيامها بالاستحمام، ثم توطدت علاقتها به أكثر، فشرحت له ظروفها، وحاجتها إلى العمل، فطلب منها أن ترسل سيرتها الذاتية إلى سكرتيره، عن طريق تطبيق «واتس أب»، وحين تواصلت مع السكرتير فوجئت به يطلب منها ممارسة الجنس معه، فرفضت، وأخبرته بأنها على علاقة مع مديره، وفوجئت بأنه هو المدير، وأنه خدعها حتى تستسلم له وترسل إليه الفيديو، وأصرّ على ممارسة الجنس معها، فرفضت بشدة، فطلب منها 2000 درهم مقابل عدم نشر الفيديو. وأضافت أنها ماطلته، وواصلت الرفض، معتقدة أنه سييأس في النهاية ويتوقف عن ملاحقتها، لكنه ظل يتصل بها أربعة أيام متواصلة، فأدركت أنه مصر على ابتزازها، فأبلغت الشرطة التي قبضت عليه.

من جهته، اعترف المتهم في تحقيقات النيابة العامة ومحضر استدلال الشرطة بتهديد وابتزاز المجني عليها بنشر مقطع الفيديو الخاص بها وهي عارية، عبر شبكات التواصل الاجتماعي، إذا لم تخضع له، ما أصابها بالرعب وروعها.

وأثناء مثوله في جلسات الاستماع أمام الهيئة القضائية بمحكمة الجنايات، أقر المتهم مجدداً بابتزازه المرأة، وطلبه 2000 درهم منها مقابل عدم نشر المواد المخلة التي أرسلتها إليه عبر شبكات التواصل الاجتماعي، لكنه نفى أن يكون طلب منها ممارسة الجنس معه، وقضت المحكمة بإدانته وحبسه ثلاثة أشهر، يليها الإبعاد بعد انقضاء فترة العقوبة.

طباعة