قصص

خففت محكمة الاستئناف في دبي حكماً بالسجن صدر بحق شرطي أدين بتقاضي رشوة مقابل تسريب هاتف متحرك داخل السجن لأحد النزلاء، من ثلاث سنوات إلى سنة واحدة.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة، فإن المدان تقاضى 5000 درهم منتهكاً بذلك واجبات وظيفته بالإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، مقابل تسريب هاتف متحرك لمحكوم عليه بالسجن في قضية مدنية.

وأنكر المدان تهمة تعاطي الرشوة خلال جلسات محاكمته أمام محكمة الجنايات، لكن أدانته المحكمة وقضت بحبسه ثلاث سنوات. وأفاد شاهد من الشرطة خلال تحقيقات النيابة العامة بتلقي معلومات حول تلقي الشرطي المدان، وهو من جنسية عربية، مبالغ مالية مقابل تهريب مواد ممنوعة إلى النزلاء، فتم إعداد كمين له بواسطة أحد النزلاء الذي اتفق معه على تسريب هاتف متحرك إلى داخل السجن، فطلب منه المتهم مبلغ 5000 درهم مقابل تسريب الهاتف وممنوعات أخرى يريد النزيل إدخالها أو القيام بمهام أخرى لمصلحته. وأضاف أن النزيل طلب منه مهلة لجمع المبلغ، ثم أبلغ فريق العمل من الشرطة التي زودته برقم هاتف، ورتبت معه أن يطلب من المتهم الاتصال بهذا الرقم باعتباره يخص أحد أصدقائه الذي سيعطيه هاتف لإدخاله السجن، إضافة إلى المبلغ المطلوب.

وبناءً على الاتفاق، اتصل المدان بالرقم المحدد، واتفق مع صاحبه على مقابلته في أحد المطاعم بمنطقة ند الحمر، فيما جهزت الشرطة هاتفاً متحركاً من طراز «نوكيا» ومبلغاً مالياً عليه علامات محددة، ثم حاصرت المكان حتى وصول المتهم واستلامه مبلغ الرشوة والهاتف، وتم القبض عليه متلبساً بجريمته، وأقر بمحضر استدلال الشرطة وتحقيقات النيابة العامة بجريمته.

طباعة