المحكمة ألزمته بأداء 22 ألف درهم

شاب يستعير سيارة صديقه.. أتلفها وهرب

قضت محكمة العين الابتدائية، بإلزام شاب بأن يؤدي لآخر 22 ألفاً و886 درهماً تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية المترتبة على استعارته سيارة المدّعي وإتلافها.

وفي التفاصيل، أقام شاب دعوى قضائية ضد صديقه، طالب فيها بإلزامه بـ70 ألف درهم تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي تعرض لها، فضلاً عن الرسوم والمصروفات، مشيراً إلى أن المدعى عليه قام بإتلاف المركبة الخاصة به والمسلّمة إليه على سبيل الإعارة، وتمت إدانته عن ذلك الفعل جزائياً، وأرفق حافظة مستندات ضمت صورة من رخصة المركبة وصورة من فك حجز المركبة وصورة من إذن تصليح وصور من فواتير عرض إصلاح. وأفادت المحكمة في حيثيات الحكم بأن تقرير خبير فني المركبات، المنتدب من جانبها، أوضح أنه تم تسليم المركبة من قبل المدعي للمدعى عليه على سبيل الأمانة، وارتكب بها حادثاً أتلفها وهرب، وتم اتخاذ الإجراء الجزائي، مشيرة إلى أن الثابت من الأوراق أن السبب في وقوع الضرر الواقع على المركبة هو خطأ المدعى عليه الذي قام بإتلافها على النحو الثابت من الحكم الجزائي.

وعن طلب إلزام المدعى عليه بالتعويض بقيمة 70 ألف درهم عن الأضرار المادية والأدبية التي تعرض لها، أوضحت المحكمة أن الثابت من تقرير الخبير المودع في ملف الدعوى أن المركبة الخاصة بالمدعي تعرضت للعديد من الأضرار في الجهة الأمامية اليسرى، والإطار الخلفي الأيسر، والإطار الأمامي الأيمن، ومؤخرة المركبة بالإضافة إلى أرضية المركبة، وإجمالي قيمة تصليح الأضرار شامل نقلها تبلغ 17 ألفاً و886 درهماً، وتم إصلاح المركبة من قبل المدعي، كما يكون المدعى عليه ملزماً قانوناً بتعويضه عن الضرر الأدبي بمبلغ 5000 درهم كتعويض جابر لكل الأضرار التي ألمّت به، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي مبلغ 22 ألفاً و886 درهماً، ورفضت ما عدا ذلك من طلبات.

• المحكمة الجزائية أدانت الصديق بأتلاف المركبة.

طباعة