مفجأة سارة .. سائحة تسترد ساعة بـ 110 ألف درهم بعد عام من فقدانها في دبي

لم تتوقع سائحة من جنسية قيرغيرستان أن هناك مفاجأة سارة في انتظارها حين وصلت إلى الدولة، إذ فاجأتها شرطة دبي بساعة ثمينة تقدر قيمتها بنحو 110 ألف درهم كانت قد فقدتها خلال زيارة سابقة في الإمارة.

وأفادت شرطة دبي بأن السائحة كانت متواجدة في الدولة قبل نحو عام، وفقدت ساعتها في أحد الفنادق قبل مغادرتها إلى المطار، ولم تكتشف فقدانها، وعند وصولها لبلدها الأم تعرضت لحادث مروري واعتقدت أنها فقدت ساعتها خلال الحادث وليس في دبي.

وحاولت شرطة دبي التواصل مع السائحة بعد العثور على الساعة في الفندق، عبر الهاتف أو عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي دون جدوى، وبعد عام قررت السائحة زيارة دبي مرة أخرى، لتفاجئها الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية،  ممثلة في إدارة المفقودات والمعثورات بتسليمها الساعة.

وأكد مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية اللواء جمال سالم الجلاف حرص القيادة العامة لشرطة دبي على إسعاد زوار إمارة دبي وتقديم الخدمات لهم وتلبية احتياجاتهم بحرفية عالية.

وأوضح أن الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، تلقت بلاغاً من أحد الفنادق يفيد بأن سائحة من جنسية قيرغيزستان غادرت الدولة وتركت ساعتها الثمينة خلفها، لافتاً إلى أنه فور تلقي البلاغ حاولت إدارة المفقودات التواصل معها عبر هاتفها المُسجل في الفندق وبعد التواصل تبين أن الرقم يخص شركة الحجوزات.

وأضاف أن الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية فاجأت السائحة عند عوتها لدبي مرة أخرى وسلمتها ساعتها الثمينة، وهو الأمر الذي لم تصدقه، لاعتقادها أنها فقدتها أثناء تعرضها للحادث المرورية في بلدها.

من جهتها أعربت السائحة عن تقديرها البالغ لجهود شرطة دبي وحرصها على توصيل الأمانة، لافتة إلى أنها فقد الأمل كلياً في استعادة الساعة، لذا فرحت بالمفاجأة بشكل مضاعف.

طباعة