شرطة أبوظبي ضبطت 6 أشخاص متلبسين بـ «دفن حشيش وكريستال»

«المخابئ السريّة» تحبط ترويج 107 كيلوغرامات مخدرات

المتهمون الستة وأمامهم المخدرات المضبوطة. من المصدر

أحبطت شرطة أبوظبي محاولة ترويج 107 كيلوغرامات من مخدرَي الكريستال والحشيش، ونجحت في ضبط عصابة مكونة من ستة أشخاص، ينتمون إلى دول عربية وآسيوية، في عملية أطلقت عليها اسم «المخابئ السرية»، قام خلالها رجال المكافحة برصد معلومات حول العملية، وإعداد خطة محكمة لرصد المشتبه فيهم وتتبع تحركاتهم، وفي ساعة الصفر تم إلقاء القبض على أفراد العصابة متلبسين بدفن مخدرَي الكريستال والحشيش.

وأفاد مدير مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي، العميد طاهر غريب الظاهري، بأن الاستراتيجية المتكاملة لشرطة أبوظبي، تهدف إلى ملاحقة وضبط مروجي المخدرات، مهما حاولوا أو ابتكروا طرقاً مختلفة، وأساليب مضللة لترويج تجارتهم الإجرامية الخاسرة، مؤكداً قدرة وإمكانات شرطة أبوظبي العالية على استخدام أفضل الطرق والوسائل الحديثة في مجابهة قضايا المخدرات، وكشف المخططات الإجرامية، وشل حركة الجُناة من التجار والمهربين والمروجين، ما أدى إلى تحقيق نجاحات متميزة في ضرب مخططات تجار المخدرات الذين لا يتوانون عن استخدام مختلف الأساليب الإجرامية لتسريب سمومهم إلى المجتمع، واستهداف الشباب.

ولفت الظاهري إلى أن عملية «المخابئ السرية» تكللت بالنجاح بعد تنفيذ خطة أمنية محكمة، وعلى الرغم من أن الجناة كانوا في غاية الحذر، ودفنوا المواد المخدرة في مخابئ سرية عدة، إلّا أن احترافية رجال المكافحة حالت دون نجاح خطتهم، مؤكداً أن شرطة أبوظبي بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن وأمانه.

وقال إنه «يتوجّب على كل شخص تجسيد مفهوم المواطنة الإيجابية، بعدم التردّد في الإبلاغ عن أي معلومات تتعلق بقضايا المخدرات»، مشدداً على أهمية الوعي المجتمعي بأضرار المخدرات.

وأشار إلى أن الجهود التي تبذلها شرطة أبوظبي والخطط الاستراتيجية والأمنية الاستباقية التي تتبعها في مكافحة المخدرات، تستهدف تعزيز الجهود الوقائية من الجريمة، وترسّيخ أمن المجتمع واستقراره.

• شرطة أبوظبي رصدت تحركات المشتبه فيهم، وألقت القبض عليهم في ساعة الصفر.

طباعة