استهدفت مركز القيادة والسيطرة للتنظيم الإجرامي وأسقطت قيادات بالغة الخطورة و30 طن مخدرات

"ضوء الصحراء" تسقط "الكارتل الخارق" في 6 دول بمشاركة إماراتية

 

كشفت منظمة الشرطة الأوربية "يوروبول" أن عملية ضوء الصحراء التي شاركت فيها ست دول  من بينها الإمارات العربية المتحدة استهدفت مركز القيادة والسيطرة والبنية التحتية اللوجستية لأحد أخطر التنظيمات الإجرامية المتخصصة في تهريب المخدرات وغسل الأموال.

وأشارت إلى أن العمليات أسهمت في ضبط 49 متهما، من بينهم 6 قيادات بارزة يديرون شبكات تهريب المخدرات من أمريكا اللاتينية إلى أوربا، لافتة إلى أن التنظيم الذي يعرف باسم "الكارتل الخارق" مسؤول عن حوالي ثلث عمليات تهريب المخدرات في أوروبا.

وتفصيلاً، أفادت منظمة الشرطة الأوربية بأن العملية جاءت تتويجاً لتحقيقات أمنية مشتركة بين ست دول مختلفة هي اسبانيا وفرنسا، وبلجيكا، وهولندا، والولايات المتحدة الأمريكية، والإمارات العربية المتحدة، حول العمليات الإجرامية بالغة الخطورة التي نفذت من منظمة يطلق عليها "الكارتل الخارق" تدير ثلث عمليات تجارة الكوكايين في قارة أوروبا.

وأشارت المنظمة إلى أن العملية نفذت بحرفية بالغة ووجهت المداهمات في توقيت متزامن بجميع أنحاء أوروبا والإمارات العربية المتحدة، في الفترة من 8 إلى 19 نوفمبر، وذلك بعد أن استهدفت قوات إنفاذ القانون ورجال المكافحة مركز القيادة والسيطرة والبنية التحتية اللوجستية لتنظيم "الكارتل الخارق" الإجرامي في أوربا"

وكشفت التحقيقات عن تورط التنظيم الإجرامي في تهريب الكوكايين إلى أوربا، وجرائم غسل أموال، كما ضبط أكثر من 30 طناً من المخدرات في عمليات المداهمة.

وأفادت بأن سلطات إنفاذ القانون التي شاركت في العملية تمثلت في الحرس المدني بإسبانيا الذي ساهم في ضبط 13 عضواً من التنظيم الإجرامي بالإضافة إلى اثنين من الزعماء البارزين بالتنسيق مع شرطة دبي.

وشملت كذلك الشرطة الوطنية في فرنسا التي ضبطت ست متهمين، بالإضافة إلى عضوين بارزين في دبي بالتنسيق مع وزارة الداخلية الإماراتية، والشرطة القضائية الفيدرالية في بروكسل بدولة بلجيكا، التي ضبطت 10 من المشتبه بهم، بالإضافة إلى شعبة التحقيقات الجنائية التابعة للشرطة الوطنية ووحدة الشرطة "روتردام" في هولندا التي قبضت على 14 من المشتبه بهم، وعضوية بارزين بالنسيق مع شرطة دبي.

وأوضحت منظمة الشرطة الأوربية أنها بفضل التنسيق الوثيق والتعاون المستمر، حصلت على معلومات موثوقة بشأن تورط عصابة "الكارتل الخارق" في تهريب المخدرات، وإغراق أوروبا بالكوكايين، وتم تحديد الأهداف الرئيسة، والعناصر البارزين الذين استخدموا الاتصالات المشفرة لتنظيم وتمرير شحنات المخدرات.

وأشارت إلى أنها استضافت أكثر من عشر اجتماعات تنسيقية خلال العامين الماضيين، للترتيب مع الدول المشاركة في العملية، وتوحيد الأهداف، ووضع استراتيجية متكاملة للإطاحة بالشبكة بأكملها وضبط المتورطين، لافتة إلى أنها قامت بتمرير آخر التطورات ونتائج التحليل الاستخباراتي بشكل مستمر، للمحققين الميدانيين ورجال المكافحة، ما ساهم في تنفيذ العمليات في توقيت متزامن وضبط المتهمين.

طباعة