«جنايات دبي» قضت بإدانتهما مع متهم ثالث

زائران يحاولان السفر إلى أوروبا بتأشيرتين مزوّرتين

«جنايات دبي» تأكدت من إدانة المتهمين الـ3. تصوير: باتريك كاستيلو

حاول زائران (عربيان) المرور عبر مطار دبي بتأشيرتي «شنغن» مزوّرتين، واكتشف موظف الطيران المدني التزوير وتم ضبط الزائرين مع متهم ثالث ساعدهما في تنفيذ الجريمة، وأحيلوا جميعاً إلى النيابة العامة ومنها إلى محكمة الجنايات التي قضت بحبسهم شهراً مع إيقاف التنفيذ وإبعادهم عن الدولة.

وأنكر المتهمان في تحقيقات النيابة العامة معرفتهما بتزوير التأشيرتين، مشيرين إلى أن كلاً منهما دفع ما يعادل 25 ألف درهم بعملة بلديهما، للحصول على التأشيرتين من شخص مجهول أقنعهما بالقدوم إلى دولة الإمارات وتثبيت التأشيرتين بها ومغادرتهما إلى أوروبا.

وكانت تحقيقات النيابة العامة أكدت أن المتهمين اشتركا في تزوير محرر غير رسمي عبارة عن تأشيرة «شنغن»، وحاولا استعمالها لمغادرة الدولة، وبالتدقيق على التأشيريتين تبين تزويرهما.

وقال المتهم الأول في التحقيقات إنه كان في طريقه لمغادرة الدولة عبر مطار دبي، واستوقفه الموظف المختص للتدقيق على جواز سفره، ثم أبلغه أن تأشيرة «شنغن» المثبتة على الجواز مزوّرة.

وأضاف أنه لم يكن يعلم شيئاً عن تزوير التأشيرة، وما حدث أنه اتفق مع أحد الأشخاص في بلاده على استخراجها له مقابل ما يعادل 25 ألف درهم بعملة دولته، وطلب منه عمل توكيل رسمي لشخص في الإمارات ليتولى استخراج التأشيرة له، ثم القدوم إلى الدولة، للسفر منها.

وأشار إلى أنه قدم بالفعل إلى الإمارات واستقبله المتهم الثالث في القضية، واصطحبه إلى أكثر من مكان للسكن، ثم أخذ منه جواز سفره، وأعاده إليه قبل يوم من موعد سفره المحدد إلى إحدى الدول الأوروبية مثبتاً به تأشيرة «شنغن»، وأثناء مغادرته الدولة قبض عليه وتبين أن التأشيرة مزوّرة.

وأدلى المتهم الثاني في القضية بأقوال مماثلة، فيما ذكر المتهم الثالث أنه قدم إلى الدولة بتأشيرة زيارة، وتلقّى اتصالاً من أحد أصدقائه يطلب منه استقبال المتهمين الأول والثاني واستئجار فندق لهما، واستلام مغلف منهما يحوي جوازي سفرهما وتسليمه لشخص مجهول، ثم تسليمهما المغلف مجدداً، منكراً معرفته بالتزوير.

وأفادت المحكمة في حيثيات الحكم بأنها ترى من ظروف الدعوى وملابساتها، عدم لجوء المتهمين الأول والثاني إلى الإجراءات الصحيحة المتبعة للحصول على التأشيرة، من خلال الجهات المعنية بذلك، بل اتفقا مع مجهول على تزويرها وزوداه ببياناتهما وصورهما، ثم حاولا استعمالها في المغادرة لولا فطنة موظف أمن الطيران.

وأشارت إلى أنها اطلعت على الصورتين الضوئتين للتأشيرتين المزوّرتين، وتبين أنهما صالحتين للاستعمال وينخدع بهما الشخص العادي، مما يترتب عليه من ضرر يتمثل في إمكانية خروجهما بهما، ومن ثم توصلت إلى إدانة المتهمين الثلاثة.

طباعة