30 ألف درهم تعويضاً لطفل أصيب داخل الحضانة

قضت محكمة العين الابتدائية، بإلزام صاحب حضانة ومعلمة ومشرفة أن يؤدوا لوالد طفل مبلغ 30 ألف درهم، تعويضاً عن إصابته ببتر رضخي لطرف السبابة اليمنى، نتيجة إغلاق باب الصف على إصبعه.

وفي التفاصيل، أقام رجل دعوى ضد حضانة أطفال، طالب بإلزام معلمة ومشرفة وصاحب الحضانة، بأن يؤدوا له مبلغ 51 ألف درهم تعويضاً جابراً للأضرار التي لحقته، موضحاً أن طفله (عامين) كان في الحضانة، وتسببت المدعى عليهما الأولى والثانية، بالخطأ، في إصابة الطفل، نتيجة إغلاق الباب على إصبعه، وتعرض لبتر رضخي لطرف السبابة اليمنى ونزيف حاد، وفقدان نصف طبقة الظفر، و3 سم من الجلد، وقطع عرضي، ووصل إلى العظم دون كسره، وتمت إدانة المدعى عليهما الأولى والثانية، بموجب حكم جزائي.

وأفادت المحكمة في حيثيات الحكم بأن الثابت من الحكم الجزائي ثبوت خطأ المدعى عليهما الأولى والثانية المتسببتين في وقوع الضرر الذي تعرض له ابن المدعي، وفي مقر المدعى عليه الثالث وتحت إشرافه، ومن ثم يكون المدعى عليه الثالث المسؤول عن المبالغ المقضي بها للمدعي، اعتصاماً، لكونه مسؤولاً عن أعمال تابعيه، ومن ثم تقضي المحكمة في الدعوى على هذا الأساس.

وأشارت إلى أن الثابت من تقرير الطبي المرفق ومن حيثيات الحكم الجزائي أن إصابة الطفل عبارة عن بتر رضخي لطرف السبابة اليمنى، نتيجة إغلاق الباب على إصبعه، وفقدان نصف طبقة الظفر بالإضافة إلى 3 سم من الجلد، وقطع عرضي ووصل إلى عظم المصاب، وأن الإصابة في طور الشفاء، ومن المتوقع أن تشفى دون أن تخلّف عاهة مستديمة، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليهم أن يؤدوا للمدعي 30 ألف درهم بالتضامن، كتعويض جابر لكل الأضرار.

طباعة