فتاة تسدّد مخالفات مرورية بـ 69 ألف درهم من بطاقة شاب

المحكمة قضت بإلزام الفتاة بردّ المبلغ إلى الشاب. أرشيفية

قضت محكمة أبوظبي للأسرة والدعاوى المدنية والإدارية، بإلزام فتاة بأن تؤدي 69 ألفاً و369 درهماً، لشاب استخدمت بطاقته الائتمانية في سداد مخالفات مرورية عليها، ورفضت رد المبلغ وادّعت أنه هبة منه لمساعدتها.

وفي التفاصيل، أقام شاب دعوى طالب فيها بإلزام فتاة بأن ترد له 69 ألفاً و369 درهماً وإرجاع البطاقة الائتمانية كذلك، وإلزامها بالرسوم والمصروفات، مشيراً إلى أنه سلم الفتاة بطاقته الائتمانية الصادرة من أحد المصارف المحلية، كي تودع بها مبلغاً تستخدمه في إجراء معاملات تسوّق عبر الإنترنت، إلا أنها استغلت حصولها على البطاقة وصرفت مبلغ المطالبة، ولم تبادر بإيداعه مرة أخرى، وعندما طالبها بسداد المبلغ ماطلت، كما رفضت تسليمه البطاقة، وأرفق سنداً لدعواه صوراً ضوئية من كشف حساب صادر من المصرف.

وخلال نظر الدعوى أكدت الفتاة أنها استخدمت المبلغ في سداد مخالفات مرورية، وأنه عبارة عن هبة من الشاب ولم يتفقا على إعادته، وطلبت أجلاً لتقديم مذكرة جوابية.

وقضت المحكمة بتوجيه اليمين المتممة للمدعي فحلفها بصيغة «أقسم بالله العظيم أنني سلمت المدعى عليها البطاقة الائتمانية، بعدما اتفقنا على أن تستخدمها وتودع بها مبالغ مالية من طرفها، وأنني لم أسلمها تلك البطاقة وما بها من مبالغ مالية على سبيل الهبة».

وأفادت المحكمة في حيثيات الحكم أن اليمين المتممة ما هي إلا إجراء يتخذه القاضي من تلقاء نفسه رغبة منه في تحري الحقيقة ليستكمل دليلاً ناقصاً متى خلت الدعوى من دليل كامل، مشيرة إلى أن كشوفات الحساب المقدمة من طرف المدعي والمترجمة ترجمة قانونية وإقرار المدعى عليها يشكل بينة مبدئية، ولكنها غير كافية، خصوصاً أن الكشوفات والإقرار لا يوضحان سبب استخدام البطاقة الائتمانية والمعاملة التي تمت بين طرفي التداعي، وبناءً على ذلك تكون الدعوى استقامت وثبتت صحة انشغال ذمة الفتاة، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليها بأن تؤدي للمدعي 69 ألفاً و369 درهماً، وإلزامها بالرسوم والمصروفات.

طباعة