سائحة يونانية تنقذ حياة طفل تعرّض للغرق

جلفار خلال تكريم السائحة اليونانية. من المصدر

تمكنت سائحة يونانية من إنقاذ حياة طفل (4 سنوات)، تعرض للغرق في حوض سباحة، قدمت له الإسعافات الأولية، الأمر الذي أسهم في المحافظة على استقرار مؤشراته الحيوية حتى وصول سيارة الإسعاف وتقديم الدعم الطبي اللازم، ليعود الطفل إلى حالته الطبيعية.

وكرم المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، مشعل عبدالكريم جلفار، السائحة ميروبي بوكوفالا، على سرعة تصرفها وتعاملها مع الحالة، مؤكداً أن إلمام أفراد المجتمع ببعض الإسعافات الأولية الأساسية يمكن أن يسهم في إنقاذ الأرواح من خلال التعامل السريع معها، متابعاً أن سلامة المجتمع مسؤولية مجتمعية تتطلب تضافر الجهود لنشر الثقافة الصحية باعتبارها مهارة خاصة يمكنها أن تنقذ حياة في الأوقات الدقيقة والحرجة.

ودعا جلفار أفراد المجتمع لاكتساب المعرفة في مجال الإسعافات الأولية ليتمكنوا من إنقاذ حياة من حولهم إن اقتضت الحاجة لذلك حتى وصول الدعم الطبي، كما أكد على الدور المهم الذي تلعبه وسائل الإعلام باختلاف أنواعها في نشر تلك الثقافة من خلال رسائلها للمجتمع، وأن معارف بسيطة يمكن أن يتقنوها قادرة على نشر الأمان الصحي المجتمعي.

طباعة