محكمة أبوظبي قضت بـ 30 ألف درهم تعويضاً للزوجين

فتاة «قاصر» تتجاوز الإشارة الحمراء وتصدم مركبة رجل وزوجته

تسببت فتاة قاصر في إصابة رجل وامرأة نتيجة تجاوزها الإشارة الحمراء خلال قيادة مركبتها، واصطدامها بسيارة المدعيين، وقضت محكمة أبوظبي للأسرة والدعاوى المدنية والإدارية، بإلزام والدها بصفته ولياً طبيعياً بأن يؤدي للمدعيين 30 ألف درهم تعويضاً، وألزمت المحكمة الشركة المؤمنة على المركبة بأن تؤدي إلى والد الفتاة قيمة ما يؤديه للمدعيين من التعويض المقضي به.

وتعود تفاصيل القضية، إلى رفع رجل وامرأة دعوى قضائية يطالبان فيها بإلزام والد فتاة قاصر «بصفته الولي الطبيعي»، بأن يؤدي لهما 50 ألف درهم، تعويضاً جابراً للأضرار التي لحقت بهما جراء حادث مروري تسببت فيه ابنته القاصر، موضحين أنه أثناء قيادة ابنته المركبة تجاوزت الإشارة الضوئية الحمراء ما نتج عنه وقوع حادث مروري تمثل في الاصطدام بمركبة المدعي الأول وبرفقته زوجته وإصابتهما بالإصابات الواردة بتقارير طبية، وتم إدانتها بموجب حكم جزائي وتغريمها 5000 درهم.

وقدم والد الفتاة مذكرة جوابية طلب فيها إدخال خصم جديد «شركة تأمين» ودفع بعدم اختصاص المحكمة وانعقاد الاختصاص للجنة تسوية وحل نزاعات التأمين كما دفع بعدم قبول الدعوى لرفعها على غير ذي صفة.

وأفادت المحكمة في حيثيات الحكم بأن الثابت من الأوراق وجود خطأ صادر من ابنة المدعى عليه، وألحق ذلك الخطأ بالمدعيين أضراراً مادية تمثلت بالآلام التي أصابتهما جراء الحادث المروري، مشيرة إلى أن المركبة المتسببة في الحادث مؤمن عليها لدى الخصم المدخل، وبذلك ينشأ التزام على الشركة المدخلة بتحمل مبلغ التعويض المحكوم به ضد المدعى عليه.

وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بصفته الولي الطبيعي لابنته بأن يؤدي للمدعي الأول 20 ألف درهم وللمدعى عليها الثانية 10 آلاف درهم تعويضاً جابراً عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت بهما، وإلزام شركة التأمين بأن تؤدي لوالد الفتاة ما عسى أن يؤديه للمدعيين من مبلغ التعويض المقضي به.

طباعة