التعب والنعاس أثناء القيادة يؤديان إلى حوادث مرورية مأساوية

دعت شرطة أبوظبي السائقين إلى الالتزام بالقيادة الآمنة وأخذ قسط كافٍ من النوم قبل القيادة وترك مسافة أمان كافية وخصوصاً في شهر رمضان المبارك محذرة من أن النعاس خلال قيادة المركبات يتسبب في حوادث تؤدي إلى وفيات واصابات بليغة.

وأوضحت أن «بعض الصائمين» قد يرتكبون مخالفات مرورية، أو يتسببون في حوادث جسيمة على الطرق، بسبب عدم الحصول على قسط كاف من النوم، وشعور بعضهم بالإرهاق، أو العطش والجوع في شهر رمضان، الذي تنخفض فيه معدلات التركيز لدى بعض السائقين، بسبب التغيرات التي تطرأ على الجسم نتيجة الصيام.

وحثت السائقين عند الشعور بالنعاس أو الإجهاد، على إيقاف المركبة على كتف الطريق الايمن للراحة، لافتة إلى أهمية أخذ الحيطة والانتباه أثناء القيادة في شهر رمضان، والالتزام بقوانين السير والمرور لتجنب الحوادث المرورية، وما تخلفه من خسائر مادية وبشرية. 

وطالبت السائقين خصوصاً قبل أذان المغرب، إلى ضرورة القيادة بتأنٍ، وعدم السرعة لإدراك الإفطار، وربط حزام الأمان، وعدم استخدام الهاتف أثناء القيادة، والانتباه لعدم تجاوز الإشارات الضوئية، واستخدام الإشارات الجانبية، والانتباه قبل الانعطاف يميناً أو يساراً».

وناشدت مديرية المرور والدوريات السائقين والمجتمع عموماً بضرورة التعاون في الحد من الحوادث المرورية والحد من تعجل قائدي المركبات وسرعتهم، مؤكدة الحرص على زيادة التوعية المرورية، وتوجيه إرشادات السلامة للسائقين، للحد من الحوادث المرورية ومسبباتها الرئيسية.

طباعة