«جنح رأس الخيمة» عاقبت الزوج بالحبس و«الاستئناف» خففت الحكم

9000 درهم تعويضاً لخليجية صفعها زوجها وشد شعرها

قضت محكمة مدني جزئي رأس الخيمة بإلزام زوج (خليجي) بأن يؤدي لزوجته (خليجية) 9000 درهم تعويضاً عن الضررين المادي والأدبي اللذين لحقا بها، لاعتدائه على سلامة جسدها، وضربها وصفعها على وجهها، وشد شعرها، ونعتها بألفاظ من شأنها تحقيرها، وأرسل لها رسائل عبر «سناب شات»، تتضمن عبارات ماسة بالشرف والاعتبار، ومؤذية للمشاعر، وغير لائقة. وكانت محكمة جنح رأس الخيمة عاقبته بالحبس شهرين، وغرامة، ووضعه تحت نظام المراقبة الإلكترونية، ومنعه من مغادرة حدود إمارة رأس الخيمة خلال المدة المحكوم بها، وطعن الزوج على الحكم أمام محكمة الاستئناف، التي قضت بتعديل الحكم، والاكتفاء بتغريمه 5000 درهم، كما تم تأييد الحكم في «التمييز» ليصبح حكماً باتاً.

وأقامت الزوجة صحيفة دعوى أمام المحكمة المدنية الجزئية، أفادت فيها بأنها تعرضت من قبل المدعى عليه، عندما كان زوجاً، للضرب والصفع وشد شعرها، ونعتها بأوصاف من شأنها تحقيرها، وأرسل لها رسالة عبر «سناب شات»، تنطوي على عبارات ماسة بالشرف، ومؤذية للمشاعر، وطالبت بإلزامه بأن يؤدي لها تعويضاً مادياً وأدبياً بقيمة 60 ألف درهم عن كل الأضرار، مع إلزامه بالرسوم والمصروفات وأتعاب المحاماة.

وطلب دفاع الزوج رفض الدعوى، لعدم الصحة والثبوت، ومن جهتها ردت المدعية بأن الضرر الواقع على سلامتها الجسدية ثابت بفعل التعدي الحاصل من المدعى عليه، بحسب الحكم الجزائي البات، ولا علاقة للتعويض في الحكم الشخصي بالتعويض الذي تطالب به في الدعوى المدنية.

وقضت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعية مبلغ 9000 درهم تعويضاً عما لحقها من ضرر مادي وأدبي، وإلزامه بالرسوم والمصروفات وأتعاب المحاماة، ورفض ما زاد على ذلك من طلبات.

طباعة