20 درهماً تكلف آسيوياً حبس عامين والإبعاد

قضت محكمة الجنايات في دبي بحبس (آسيوي) عامين وإبعاده عن الدولة بعد إدانته بالمشاركة في سرقة اثنين من المارة بالاشتراك مع متهمين آخرين هاربين، مقابل 20 درهماً.
وأفاد المجني عليه الأول بأنه توجه إلى سوبر ماركت بمنطقة جبل علي الصناعية مع صديقه، وتجمع عليهما عدد من الأشخاص، وشلوا حركتهما وطرحهما أرضاً وسرقوا 300 درهم منه، و400 درهم من صديقه، ثم ابتعدوا عنهما كأن شيئاً لم يكن، وحين حضرت الشرطة أمسكت بالمتهم فيما تمكن زملائه من الهرب.
وبسؤال المتهم من قبل النيابة العامة قرر بأنه كان متواجداً يوم الواقعة مع آخرين وأثناء سير المجني عليهما في المكان طلب منه متهم هارب المساعدة في مباغتتهما والإمساك بهما مقابل عشرين درهماً، فاستجاب له وحصل على المبلغ المطلوب، لكنه أنكر علمه بجريمة السرقة.
وبسؤاله من قبل هيئة المحكمة أثناء نظر القضية قرر في البداية أنه ارتكب جريمة السرقة مع آخرين هاربين وأنه أمسك أحد المجني عليهما ثم تركه.
وتراجع المتهم لاحقاً عن أقواله مدعياً أنه لم يكن يعلم بالأمر وما حدث مجرد مشاجرة، وطلب محاميه مناقشة المجني عليه ليؤكد أن المتهم لم يقم بالسرقة، لكنه لم يحدد أي من المجني عليهما يريد مناقشته وجاء الطلب مجهلاً.
وأفاد شاهد من الشرطة بأن بلاغاً ورد عن واقعة سرقة بالإكراه في منطقة جبل علي الصناعية، فانتقل إلى المكان والتقى المجني عليهما اللذين أفادا بتعرضهما للسرقة من قبل مجموعة من الأشخاص تقف بالقرب منهم على مسافة عشرين متراً، وحين توجه إليهم هربوا جميعاً ما عدا المتهم.
وبعد نظر الواقعة، أكدت هيئة المحكمة اطمئنانها إلى ارتكاب المتهم الواقعة، مشيرة إلى أن الثابت من أقوال المتهم قيامه بالإمساك بالمجني عليهما بمجرد مشاهدتهما مقابل 20 درهماً ما يدل على أنه كان على علم بواقعة السرقة وأن دوره هو شل حركة المجني عليهما، ومن ثم قضت بإدانته والحكم بحبسه عامين ومن ثم الإبعاد.

طباعة