شرطة دبي ألقت القبض على 4 متهمين متورطين في عملية التهريب

«العملية 66» تضبط مليون قرص «كبتاغون» في شحنة ليمون

صورة

أحبطت القيادة العامة لشرطة دبي، ممثلة في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، في عملية استباقية، تهريب مليون و160 ألفاً و500 قرص من مخدر «الكبتاغون»، بقيمة سوقية تبلغ نحو 58 مليوناً و25 ألف درهم.

وألقت القبض على المتهمين الأربعة المقيمين في الدولة، وجميعهم من دولة عربية، بعد متابعة ومراقبة دقيقة من قبل رجال مكافحة المخدرات، في عملية نوعية أُطلق عليها اسم «عملية 66»، كشفوا خلالها محاولة المتهمين إدخال الأقراص المخدرة إلى الدولة، عبر براد يحوي صناديق ليمون حقيقي، وآخر مُصنّع (بلاستيكي)، ومحشو بأقراص «الكبتاغون».

وأشاد القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، بجهود فرق العمل في مكافحة المخدرات، وتتبعهم لتحركات المتهمين الأربعة، في كمين محكم، كشف عن مخططهم الدنيء للاتجار في السموم والإضرار بالمجتمعات.

وأكد أن شرطة دبي عاقدة العزم على توجيه ضربات استباقية لمروجي المخدرات وتجارها، وإحباط محاولاتهم للنيل من الشباب، منوهاً بأن شرطة دبي تحرص على تطوير آليات عملها، والاطلاع على الأساليب الإجرامية، في محاولة لتوقع ورصد كل تلك الأساليب وإحباطها.

من جانبه، أكد مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، اللواء خليل إبراهيم المنصوري، أنهم لا يدخرون جهداً في بناء شبكة قوية من العلاقات والمصادر الداخلية والخارجية، ولا يتهاونون في اتخاذ كل المعلومات التي تردهم بعين الاعتبار والجدية، والمسارعة بالتحرك والمتابعة، حرصاً على سلامة الوطن وأبنائه، موضحاً أن العملية بدأت بورود معلومات تفيد بمحاولة عصابة دولية إدخال شحنة من المخدرات قادمة من دولة عربية، في برادات للخضار والفواكه، فتم تشكيل فرق المراقبة والتحري، والتنسيق مع جمارك دبي للتوصل إلى الحقيقة.

من جانبه، أفاد مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، العميد عيد محمد حارب، بأن البراد تضمن 3840 صندوقاً من ثمار الليمون، احتوى 66 منها على ثمار ليمون بلاستيكي محشو بأقراص «الكبتاغون»، ومخلوط مع الثمار الطبيعية، في محاولة من العصابة للتمويه وإدخال المواد المخدرة إلى الدولة.

طباعة