إلزام شاب بدفع 100 ألف درهم قيمة سيارة صديقه

«محكمة أبوظبي» وجّهت اليمين الحاسمة للمدعى عليه. أرشيفية

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية بإلزام شاب بأن يؤدي لصديقه مبلغ 100 ألف درهم، قيمة سيارة اشتراها منه ولم يسدد ثمنها، مشيرة إلى أن تخلف المدعى عليه عن حضور جلسة أداء اليمين الحاسمة، يثبت صحة ما يدعيه الشاب من أنه نقل ملكية السيارة للمدعى عليه قبل استلام الثمن.

وتفصيلاً، أقام شاب دعوى ضد صديقه، طالب إلزامه بأن يؤدي له 100 ألف درهم مقابل ثمن السيارة، وتوجيه اليمين الحاسمة له بأنه لم يسدد 100 ألف درهم نظير ثمن السيارة محل الدعوى، وإلزامه بالرسوم والمصروفات ومقابل أتعاب المحاماة، مشيراً إلى أن صديقه اشترى منه سيارة «كاديلاك»، ولثقته به نقل الملكية له قبل استلام الثمن، وبعد ذلك ماطله في سداد الثمن.

وحددت المحكمة موعداً لأداء المدعى عليه اليمين الحاسمة، إلا أنه في الجلسة المحددة مثل وكيل المدعي، وتخلف المدعى عليه عن الحضور، فقررت المحكمة حجز الدعوى للحكم.

وأفادت المحكمة في حيثيات الحكم، بأن المادة الأولى من قانون الإثبات أن على المدعي أن يثبت حقه، وللمدعى عليه نفيه، مشيرة إلى أنه يترتب على حلف اليمين أو النكول عن حلفها حسم النزاع بشأن الواقعة التي كانت محلاً لها، فلما كان ذلك، وكان الشاب طلب توجيه اليمين الحاسمة لصديقه، بعد أن عازه الدليل، واستجابت المحكمة لطلبه، ووجهت اليمين الحاسمة للمدعى عليه، إلا أنه لم يحضر، على الرغم من حضوره في الجلسات السابقة، وبذلك يثبت للمحكمة صحة ما يدعيه الشاب، وانشغال ذمة المدعى عليه للمدعي بقيمة السيارة، وحكمت بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للشاب 100 ألف درهم، وألزمه بالمصروفات والرسوم ومقابل أتعاب المحاماة.

طباعة