«الله يأخذك» تقود شاباً إلى المحكمة في رأس الخيمة

قادت رسالة صوتية تضمنت عبارة (الله يأخذك) شاباً (خليجياً) للمحكمة بتهمة سب فتاة عبر وسائل الاتصالات والتعدي على سلامتها وتهديدها بالقول، وقضت محكمة مدني جزئي رأس الخيمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعية 6000 درهم عن الضرر الأدبي ورفض الدعوى فيما زاد على ذلك وألزمته بالمصروفات.

وتفصيلا أقامت فتاة دعوى أفادت فيها بأن الشاب سبها عبر وسائل الاتصالات وتعدى على سلامتها الجسدية وهددها بعبارة (الله يأخذك)، وطالبت بإلزامه بأن يؤدي لها 20 ألف درهم تعويضاً مناسباً لجبر الأضرار المادية والأدبية التي لحقتها.
وجاء في منطوق الحكم أن المستقر عليه قضاءً أن القاضي المدني لا يرتبط بالحكم الجزائي إلا في وقائع التي فصل فيها الحكم وكان فصله فيها ضرورياً ولا يرتبط بالحكم الصادر بالبراءة إلا إذا قام على نفي نسبة الواقعة إلى المتهم، لافتة إلى أن الثابت للمحكمة أن المدعى عليه سبق إدانته من أجل سبه المدعية بألفاظ من شأنها تحقيرها وإهانتها والمساس بشرفها واعتبارها وسمعتها، وتبين للمحكمة أن الفاظ السب التي وجهها المدعى عليه للمدعية عبر الهاتف والرسائل الصوتية المسجلة تضمنت عبارات (الله يأخذك).

وأوضحت أنه بشأن التعويض عن الضرر المادي فإنه من المقرر قضاءً أن الحكم بالتعويض المادي هو الإخلال بمصلحة مالية للمضرور وأن يكون الضرر محققاً بأن يكون قد وقع بالفعل أو يكون وقوعه في المستقبل حتمياً، ولما كان عبء إثبات ذلك الضرر محمولاً على المدعية ولم تثبته فإن المحكمة تتجه لرفض دعوى التعويض عن الضرر المادي، وأما عن طلب التعويض عن الضرر الأدبي فإنه من المقرر قضاءً أن الأضرار الأدبية تشمل كان ما يؤذي الإنسان في شرفه واعتباره أو يصب عاطفته وإحساسه ومشاعره، وعليه تقضي المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعية 6000 درهم تعويضاً لها عن الضرر الأدبي ورفض الدعوى فيما زاد عن ذلك وألزمته بالمصروفات.

طباعة