محل لبيع مستلزمات التدخين يخلط «المعسل» بـ «الخمور»

عرضت النيابة العامة في دبي، قصة من ملفاتها لجريمة تعكس قدراً من انعدام الضمير لمرتكبها ـ بحسب أوراق الدعوى- وهو صاحب متجر متخصص في مستلزمات التدخين ضبط متلبساً ببيع معسل شيشة مخلوطة بكحول الخمور، لتجمع بين أضرار التدخين والكحول يمكن أن تفتك بصحة متعاطيها.
وقال وكيل النيابة عبد الله سلطان الشريف، بالنيابة العامة في دبي، إن القضية تتناول واقعة ضبط أحد المحال يبيع أنواعاً من المعسل المستخدم في تدخين الشيشة بعد خلطه بالخمور، بشكل يجعل منه سلعة شديدة الخطورة على مختلف شرائح المجتمع، لاسيما الشباب والمراهقين من كلا الجنسين، الذين ينساقون إلى هذا النوع من المعسل المسكر إلى حد الإدمان القاتل.
وأضاف أن المفارقة كما يرويها عامل في المحل خلال التحقيقات، تكمن في أن مدير المحل وهو صاحب الفكرة الخارجة عن إطار المنطق والمنافية لأبسط الضوابط الإنسانية، كان يؤدي صلاة الجماعة في المسجد حينما أتى إلى المحل أحد عناصر التحريات متخفياً بعد تلقي معلومات حول النشاط المشبوه للمحل وأعرب عن رغبته في شراء 30 علبة من ذلك المعسل، وعلى الفور توجه المدير إلى إحدى الإمارات القريبة ثم عاد سريعاً بالكمية المطلوبة من المعسل المخلوط بالخمر، ليتم القبض عليه متلبساً ويوضع حد لجرائمه.
وأكدت النيابة العامة في أمر الإحالة أن مدير المحل وموظف لديه يبيعان نوعاً من التبغ يحتوي في مكوناته على إضافات ضارة بالصحة والعقل، تشمل الكحول الإيثيلي المثبط للجهاز العصبي المركزي، وعليه فقد تم إحالة المتهمين والدعوى الجزائية إلى محكمة الجنح والمخالفات لمعاقبتهما وفقاً لمواد الاتهام.
وأوضح أن هناك مخاطر عدة لتدخين مثل هذه الشيشة، فيمكن أن تؤثر على الوعي، وتعرض متعاطيها للحوادث إذا تحرك بسيارته، فضلاً عن تأثيراتها السلبية على الصحة.

طباعة