منها عدم فتحه في حال كان الطالب داخل منزله

شرطة أبوظبي تُلزم سائقي الحافلات المدرسية بـ 5 ضوابط لاستخدام «قف»

شرطة أبوظبي ألزمت الحافلات المدرسية عدم التوقف على الطرق السريعة. أرشيفية

ألزمت شرطة أبوظبي سائقي الحافلات المدرسية بخمسة ضوابط عند استخدام ذراع «قف»، حتى لا تتسبب في عرقلة السير والمرور، إذ ألزمت الشركات المشغّلة للحافلات المدرسية توقف الحافلة أمام منزل الطالب، إلا في حال وجود عرقلة أو أعمال طرق، وعدم التوقف على الطرق السريعة والرئيسة، وكذا مواقف الحافلات العامة الموجودة على الطرق الرئيسة، لأنها تعتبر مناطق غير آمنة لنزول الطلبة وصعودهم.

وشدّدت شرطة أبوظبي على عدم فتح ذراع «قف» للحافلات المدرسية في حال وجود الطالب داخل منزله، حتى لا يتسبب في ازدحام مروري على الطرق، مشيرة إلى أنه يمكن للسائقين التظلم على مخالفة عدم التوقف عند رؤية ذراع «قف» وقيمتها 1000 درهم، وإلغاؤها في حال ثبت عدم التزام سائقي الحافلات المدرسية بضوابط استخدام ذراع «قف»، وفتحه في الأماكن والمواقف غير المخصصة.

وقال رئيس قسم الإحصاء والدراسات بمديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي، الرائد مهندس عبدالله حمد الغفلي، إنه قبل تفعيل مواصفة ذراع «قف»، وإلزامية وجودها في الحافلات المدرسية، في إمارة أبوظبي، وقعت حوادث لطلبة، بسبب تحركهم غير المتوقع بعد نزولهم من الحافلة، إذ إن البعض يسير من أمام الحافلة، ويصادف عبور مركبة، ما يؤدي إلى وقوع حوادث، ولهذا السبب تم إلزام سائقي المركبات الحفاظ على خمسة أمتار مسافة أمان ووقاية من الحافلة المدرسية عند توقفه، بحيث يكون لدى السائق مجال لرؤية أكبر لما قد يحدث حول الحافلة المدرسية، لاسيما أن بعض الطلاب قد يقومون بتصرفات عشوائية والجري في الشارع، حتى في حال إنزال الطالب من جهة اليمين.

وقال الغفلي إنه من منطلق حرص شرطة أبوظبي على سلامة الطلبة أثناء صعودهم ونزولهم من الحافلة المدرسية، تم تفعيل رادار خاص بالحافلة المدرسية، لمخالفة عدم التوقف عند فتح ذراع «قف»، داعياً السائقين إلى التوقف التام عند رؤية ذراع «قف» مفتوحاً في الحافلات المدرسية، وترك مسافة خمسة أمتار بين المركبة والحافلة المدرسية حالة توقفها، وذلك لتجنب سلوك الطالب غير المدرك في حال نزوله من الحافلة، وتحركه في اتجاه يتسبب في وقوع حادث مع مركبة.

وذكر أن مديرية المرور والدوريات تضع خطة متكاملة مع بداية كل عام دراسي جديد، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين ومركز النقل المتكامل ووزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة، لتأمين وصول الطلبة إلى مقاعد دراستهم بكل أمان، تتضمن حملة تستهدف توعية سائقي الحافلات المدرسية، من خلال عمل محاضرات توعية تنشيطية، بخصوص إجراءات السلامة الواجب اتباعها.

وأوضح أن المحاضرات تركز على التأكد من حصول جميع سائقي الحافلات المدرسية في إمارة أبوظبي على تصاريح ممارسة المهنة، والتي يصدرها مركز النقل المتكامل وشرطة أبوظبي، ولا يتم منح التصريح إلا بعد اجتياز دورة تدريبية متكاملة، على أسس القيادة الآمنة للحافلات المدرسية، وكذا يتم تعريفهم بواجباتهم ومهامهم، المنصوص عليها في اللائحة التنفيذية الخاصة بخدمة النقل المدرسي في إمارة أبوظبي. وأشار إلى أنه خلال أول أسبوع دراسي يتم توزيع دوريات المرور في كل الطرق حول المدارس لمراقبة الحركة المرورية، وفي حال تشكل الازدحام تقوم بتنظيم حركة السير، لضمان وصول الطلبة إلى مقاعدهم، مضيفاً أن هناك فرق توعية تنفذ زيارات ميدانية للمدارس، وتقدم محاضرات توعية للطلاب وللكادر التعليمي والإداري، إضافة إلى التوعية بالإجراءات الاحترازية التي حددتها لجنة الطوارئ والأزمات في إمارة أبوظبي.

غرامة 1000 درهم

دعت شرطة أبوظبي السائقين إلى التوقف التام عند فتح إشارة (قف) الجانبية بالحافلات المدرسية، بحيث يلزم التوقف التام لجميع المركبات على «الطرق المفردة» في كلا الاتجاهين، بمسافة لا تقل عن خمسة أمتار.

وأشارت إلى أن الطرق المزدوجة يتم التوقف الكامل لجميع المركبات السائرة في اتجاه سير المركبة بمسافة لا تقل عن خمسة أمتار.

وأكدت أنه سيتم تطبيق المادة (91) «عدم التوقف أثناء مشاهدة المركبة إشارة (قف) الخاصة بحافلات طلبة المدارس»، بغرامة 1000 درهم، و10 نقاط مرورية.

طباعة