شرطة أبوظبي تطيح بـ 142 عنصرا إجراميا ضمن شبكات دولية لترويج المخدرات

أطاحت شرطة أبوظبي بالتعاون مع شركائها بشبكات منظمة لترويج المخدرات  تضم 142 عنصرا إجراميا من جنسيات مختلفة  وبمناطق متفرقة في مختلف إمارات الدولة، وضبطت بحوزتهم 816 كيلو جرام من المواد المخدرة في عدة قضايا عابرة للحدود. 

 

وأفاد العميد طاهر غريب الظاهري، مدير مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي بأن رجال مكافحة المخدرات قاموا برصد ظاهرة إرسال الرسائل العشوائية عبر  إحدى وسائل التواصل الاجتماعي تحتوي صوراً ومقاطع فيديو ورسائل صوتية لترويج المخدرات ويدعون قدرتهم على توصيل المخدر لأي مكان في الدولة.

وأوضح أن زعماء العصابات استخدموا أرقام الهواتف الدولية لنشر الدعايات بشكل عشوائي لترويج  المواد المخدرة، ونتيجة لأعمال البحث والتحري تمكنت مديرية مكافحة المخدرات من الإطاحة بالمروجين المقيمين داخل الدولة أثناء محاولتهم وضع المخدر في مواقع متفرقه للتسليم  "لوكيشنات" لتوجه لهم شرطة أبوظبي ضربة موجعة قصمت ظهور المروجين وتجار المخدرات وتم ضبطهم متلبسين بالجرم المشهود وإحالتهم  للجهات القضائية.   

وذكر أن الإجراءات الأمنية المتبعة والعمليات السرية التي نفذتها المديرية وفق خطط أمنية مستحدثة كان لها الأثر البالغ في الإطاحة بهذه الشبكات الإجرامية التي كانت تدار من خارج الدولة، لاستهداف الوطن وإغراق شبابه في براثن التعاطي.

وأكد أهمية هذه الضبطيات في منع الخطر المباشر في حال تسويق هذه الكمية الهائلة من الممنوعات، لافتاً  إلى أن عناصر المكافحة مستمرون في أداء مهامهم لتوجيه الضربات الموجعة، الواحدة تلو الأخرى، للتصدّي للمروجين، وتفكيك خطوط الإمداد الساخنة من خارج الدولة، وكل من تسول له نفسه بالمساس بأمن الوطن.

وأوضح أن هناك تنسيق بين مديرية مكافحة المخدرات والإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية لملاحقة المتورطين في هذه القضايا دوليًا بالتنسيق مع سلطات الدول التي يقيم بها تجار المخدرات الرئيسين.

وناشد الجمهور في حال وردته رسائل تروج للمواد المخدرة عدم التعامل معها نهائيًا وحظر الرقم والإبلاغ فورًا عبر التواصل مع خدمة أمان

طباعة