العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «السكوتر» والسجائر الإلكترونية وراء حرائق المركبات صيفاً

    حذرت القيادة العامة للدفاع المدني في وزارة الداخلية، من ترك سبع مواد داخل المركبات أثناء ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، إذ يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى اشتعالها أو انفجارها ما يسفر عن حوادث حرائق في المركبات، والمواد السبع هي السجائر الإلكترونية، السكوتر، الشاحن المتنقل وبطارية الهاتف، ولاعة السجائر، عبوات الغاز، عبوة العطر المضغوطة، عبوة معقم اليدين.
    وذكرت أن نسبة حوادث حرائق المركبات في السنوات الأخيرة ارتفعت خلال فترة الصيف، فيما نتج عنها خسائر بشرية ومادية، داعية أصحاب المركبات إلى اتخاذ إجراءات السلامة والأمان لتجنب وقوع مثل هذه الحوادث.
    وشرحت قيادة دفاع المدني أن أسباب حرائق المركبات تعود إلى عدم إجراء الصيانة الكهربائية والميكانيكية للمركبة، وترك المواد القابلة للاشتعال في المركبة مثل الولاعات العطور وعبوات التعقيم وارتفاع درجة حرارة المحرك إذ يعد ذلك عنصرا رئيسا يؤدي إلى حدوث الحريق، فضلا عن الحوادث المروية التي قد تسبب حرائق المركبات.
    ودعت السائقين إلى ضرورة اتخاذ إجراءات السلامة والمراقبة اليومية لمعدلات التبريد وزيت المحرك، وإجراء الصيانة الدورية من قبل فني متخصص، والامتناع عن التدخين وإيقاف المحرك عند تزويد المركبة بالوقود، إغلاق غطاء خزان الوقود بإحكام لمنع التسرب وتفادي خطر الاشتعال، الاحتفاظ بطفاية حريق مناسبة والتدرب على استخدامها في حال وقوع حادث، وكذا الاحتفاظ بحقيبة الإسعافات الأولية والتدرب على استحدامها.
    جدير بالذكر أن «السكوتر» سبب مشكلات كثيرة وحوادث انفجار عديدة في بلدان مختلفة بسبب ارتفاع حرارة البطارية، فيما حذر الخبراء والمختصون من خطورته في حال تركه داخل المركبة خلال فصل الصيف، إذ تؤدي ارتفاع درجات الحرارة في ارتفاع حرارة البطارية ومن ثم انفجارها.
    كما تهدد بعض أنواع السكوترات السلامة العامة، فإذا انتهت البطاريّة مثلاً يقف السكوتر فجأة مما يسبب وقوع مستخدمه فجأة ويشكل خطورة كبيرة على صحّته خاصّة إذا كان يتم استخدامها على الطرقات العامة.

    طباعة