العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    صور خادشة على «سناب شات» تقود فتاة إلى المحكمة

    ادعت فتاة (خليجية) أن رجل (خليجياً) قدم بلاغاً ضدها يتهمها بإرسال صور خادشة للحياء على هاتفه عن طريق برنامج سناب شات، وتعريض حياته للخطر، وطلبت التعويض ورفضت محكمة استئناف مدني رأس الخيمة، تعويضها مادياً وأدبياً، لإقامة الدعوى على غير سند، وقضت بتأييد حكم أول درجة وألزمتها بالمصروفات وأتعاب المحاماة.
    وتفصيلاً، أقامت الفتاة دعوى طالبت فيها بإلزام خليجياً بأن يؤدي لها التعويض المناسب الجابر للأضرار المادية والأدبية التي لحقت لها وإلزامه بالمصروفات وأتعاب المحاماة، على سند أنه فتح بلاغ ضدها يتهمها بتعريض حياته للخطر وصدر قرار من النيابة العامة بحفظ الشكوى.
    وأوضحت أن المدعى عليه قصد تدمير أسرتها بأنها تقوم بالتحدث معه عن طريق سناب شات وتعرض له صورة خادشة للحياء وأنها تنشر أخبار كاذبة عن زوجته، ما ترتب على ذلك ترددها على مراكز الشرطة ومكافحة الجرائم الإلكترونية وحجز هواتفها، حتى صدور قرار من النيابة العامة باستبعاد شبهة الجريمة ليصبح القرار نهائياً، الأمر الذي أصابها بأضرار مادية وأدبية.
    وقرر الرجل أنه لم يتقدم بشكوى ضد الفتاة وإنما أبلغ عن شخص يرسل له رسائل مخلة وسب بحق زوجته، وذكر اسم المدعية خلال التحقيق معه دون التأكد من ذلك، حيث تم إحالة الدعوى إلى محكمة أول درجة والتي قضت برفض الدعوى، إلا أن الحكم لم يلق قبولا لدى الفتاة فأقامت استئنافها وطلبت مجددا بالتعويض، لافتة إلى أن الرجل لم يذكر اسمها من البداية حتى يبعد الشبهات عنه وهو ما يمثل معه إساءة استعمال الحق المشروع.
    وقالت محكمة الاستئناف في منطوق حكمها، إن الثابت بالأوراق أن المدعى عليه تقدم ببلاغ دون أن يتهم أحد في أول الأمر وإنما شك في المدعية بأنها من تحدث معه في برنامج سناب شاب وأن زوجته أخبرته بأن الحروق والحبة السوداء التي في يد من تظهر بالبرنامج تعود للفتاة، ومن ثم فهو لم يسند إليها ارتكاب جرائم منذ البداية ما يدل على حسن نيته كما لم يثبت ذلك بحكم قضائي ولم يثبت للمحكمة توافر حالة من حالات استعمال الحق الغير مشروع.
    طباعة