العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    سرقوه بالإكراه.. و(استئناف دبي) أيدت حبسهم 3 سنوات

    عصابة تستدرج مدرب سياقة بصورة مغرية وإعلان مساج

    أيدت محكمة الاستئناف في دبي حكماً بالحبس ثلاث سنوات والإبعاد بحق عصابة تتكون من رجلين وامرأتين استدرجوا آسيوياً يعمل «مدرب سياقة» بإعلان مساج وصورة مغرية لامرأة أوروبية، واعتدوا عليه بالإكراه، وسرقوا منها 1550 درهماً، وحاولوا الاستيلاء على رصيد بطاقته البنكية بعد أن أجبروه على الإفصاح عن بياناتها السرية، لكن وجدوه خالياً من النقود.
     
    وقال المجني عليه في محضر استدلال الشرطة وتحقيقات النيابة العامة إنه كان يتصفح الإنترنت وشاهد إعلاناً عن مساج به صورة امرأة مثيرة فتواصل مع الرقم الموجود على الإعلان، وحين وصل فتحت له امرأة ذات ملامح إفريقية، وطلبت منه الدخول إلى غرفة بالفندق الذي شهد الواقعة، وحين دخل شاهد شخصين من جنسية المرأة نفسها، أجلساه على السرير، وأخذا منه هاتفه، ومحفظة نقوده، واستوليا على ما بها من مال، ثم أخذا بطاقته البنكية، وانضمت إليهم امرأة رابعة، بعد ذلك، وطلب منه المتهمون ممارسة الجنس مع إحداهن، لكنه رفض.
     
    وأضاف أنهم هددوه واعتدوا عليه وأجبروه على الإفصاح عن الرقم السري للبطاقة، ثم غادر أحد المتهمين لسحب النقود، لكنه لم يستطع لعدم وجود رصيد في البطاقة، وأثناء عودته ضبطته الشرطة أسفل الفندق، وأحضرته إلى الغرفة.
     
    وأشار المجني عليه إلى أن رجال الشرطة طرقوا الباب وحاولوا الدخول لكن لم يفتح المتهمون، فاندفع وفتح الباب بنفسه، وقبض عليهم في مكان الجريمة، ونقلوا إلى مركز البرشاء.
     
    من جهته، قال شاهد من شرطة دبي إن بلاغاً ورد عن وجود عصابة تستخدم غرفة فندقية لاستدراج الرجال وسرقتهم بالإكراه بعد إغرائهم بإعلانات مساج، مشيراً إلى أنه حضر إلى المكان مع دورية شرطة ورجال مكافحة جرائم الآداب، وأبلغهم أمن الفندق بنزول امرأة من الغرفة المشتبه بها، فتم ضبطها، ومن ثم حضر أحد أفراد العصابة وبيده بطاقة بنكية تخص المجني عليه، فألقي القبض عليه كذلك، ومن ثم ضبط بقية المتهمين على التوالي، وإحالتهم إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات، حيث جرت محاكمتهم وقضت بحبسهم ثلاث سنوات وغرامة وإبعاد، وأيدت محكمة الاستئناف الحكم.
    طباعة