العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    استعادت القدرة على النطق والحركة بعد 24 ساعة

    وعي الأهل يُنقذ مواطنة سبعينية تعرضت لسكتة دماغية حادّة

    الكادر الطبي الذي أسهم في إنقاذ المريضة. من المصدر

    نجح الفريق الطبي لقسم الأشعة التداخلية في مستشفى توام، في علاج مريضة مواطنة في الـ75 من العمر، نقلت إلى قسم الطوارئ في المستشفى تعاني أعراض سكتة دماغية حادة، مع فقدان القدرة على الكلام وتحريك الطرف الأيمن.

    وأفاد المستشفى بأنه بمجرد وصول المريضة إلى المستشفى، خضعت مباشرة للفحوص التشخيصية الشعاعية اللازمة، التي تبين من خلالها إصابتها بانسداد شريان كبير مغذٍّ للدماغ، فتم نقلها إلى قسم القسطرة الدماغية حيث سارع الكادر الطبي إلى إزالة التجلط داخل الأوعية الدماغية، باستخدام أحدث التقنيات العالمية المتوافرة، وإعادة التروية إلى الدماغ، الأمر الذي ساعد على تحسن الحالة الصحية للمريضة واستعادة القدرة على النطق والحركة بعد مرور 24 ساعة.

    وقال استشاري الأشعة التداخلية رئيس قسم الأشعة في المستشفى، الدكتور جمال القطيش، إن عامل الوقت أسهم بدور كبير في إنقاذ حياة المريضة، إذ إن وعي الأهل، وإحضارها خلال ساعتين من ظهور الأعراض عليها، كانا من أهم أسباب نجاح القسطرة وتحسن الحالة، بالإضافة إلى توافر أحدث التقنيات والمهارات الطبية والخبرات في المستشفى.

    ويعد قسم الأشعة التداخلية في مستشفى توام الأحدث والأكبر على مستوى دولة الإمارات، مع توافر التقنيات الأكثر تطوراً والمهارات الأكفأ ضمن تخصصاتها، حيث يعالج المستشفى سنوياً نحو 10 آلاف مريض ضمن كل التخصصات، ومن جميع أنحاء الإمارات والدول المجاورة.

    وتعد السكتة الدماغية، بالإضافة إلى أمراض القلب والأوعية الدموية، السبب الأول للوفاة على مستوى الدولة، على الرغم من أن ما يصل إلى 50% من السكتات الدماغية يمكن الوقاية منها، وتصيب السكتة الدماغية كلا الجنسين، إلا أن النساء أكثر عرضة لخطر الإصابة بها من الرجال، كما تعد السكتة الدماغية السبب الرئيس للإصابة بالشلل على مستوى العالم.

    طباعة