برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «الجنح» برأته لانتفاء أركان الجريمة

    عبارة سب تقود أجنبياً إلى المحاكمة في رأس الخيمة

    النيابة العامة طالبت بمعاقبة المتهم وفقاً لقانوني العقوبات ومكافحة جرائم المعلومات. أرشيفية

    قادت عبارة «حسبي الله عليكم» شاباً أجنبياً للمحكمة، بتهمة سب شخصين من جنسية عربية وخليجية عبر تطبيق «واتس أب»، والدعاء عليهما بالإصابة بالمرض، نتيجة خلافات بينهم على أعمال البناء.

    وطالبت النيابة العامة في رأس الخيمة بمعاقبة المتهم، وفقاً لقانون العقوبات الاتحادي، وقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، حيث قضت محكمة الجنح في رأس الخيمة ببراءته مما أسند إليه، لانتفاء أركان الجريمة، على اعتبار أن ما صدر من المتهم بحق المجني عليهما كان رد فعل، نظراً لاعتدائهما على حقوقه، حسب اعتقاده.

    وأفاد المجني عليه الأول، من جنسية خليجية، بأنه تعاقد مع المتهم لإنجاز أعمال الديكور في محل برأس الخيمة، واتفقا على السعر وموعد التسليم، وسلمه الدفعة الأولى من المبلغ المتفق عليه.

    وتابع أن المتهم بعدما أنجز نصف المشروع، بدأ يستخدم أنواعاً رديئة من مواد البناء، حيث طلب من صديقه، المجني عليه الثاني، التواصل مع المتهم بشأن ذلك.

    وأوضح أن النقاش بين الطرفين تم عبر تطبيق «واتس أب»، إلا أن المتهم دعا عليهما، وعلى أسرتيهما، قائلاً «حسبي الله عليكم»، وتمنى لهما ولأسرتهما الإصابة بمرض السرطان، ووصفهما بالنصابين، وهدد بإغلاق المحل.

    وأشار المجني عليه الثاني إلى أنه توسط بين المجني عليه الأول والمتهم، بشأن أعمال الديكور التي ينفذها المتهم في محل المجني عليه الأول، حيث تواصل مع المتهم عبر «واتس أب» لأنه لم ينفذ أعماله على أكمل وجه، إلا أن المتهم بدأ في الحسبنة والدعاء عليهما، واتهمهما بالنصب عليه.

    وأنكر المتهم أمام المحكمة ما أسند إليه من اتهامات، وقرر أنه لم يقصد سب المجني عليهما، وأنه كان في لحظة غضب، ولا يعرف ما بدر منه من أقوال. وجاء في منطوق حكم محكمة الجنح، أن العبارات التي وردت في المحادثة التي تمت بين المجني عليهما والمتهم تدل دلالة واضحة على عدم انصراف قصد المتهم إلى سب المجني عليهما أو المس من اعتبار أي منهما، وإنما جاء ذلك كرد فعل منه على ما اعتقد أنه اعتداء على حقوقه، وعجزه عن رد ذلك، فقام بالحسبنة والدعاء عليهما، الأمر الذي ينتفي به الركن المعنوي للجريمة المسندة للمتهم، وتتجه معه المحكمة للمحكم ببراءته مما أسند إليه، عملاً بالمادة 211 من قانون الإجراءات الجزائية.

    • المحكمة اعتبرت أن العبارات رد فعل من المتهم للاعتداء على حقوقه.

    طباعة