تميز بين دخان البخور والحرائق

«الدفاع المدني» تتغلب على بلاغات الحرائق الوهمية بـ «بخور تست»

«الدفاع المدني» استجابت لـ169 بلاغاً منذ تركيب كواشف الدخان. أرشيفية

أفادت وزارة الداخلية بأنها تخطط للاستفادة من تجارب عالمية لتطوير كواشف دخان بتقنيات قادرة على التمييز بين البخور والحرائق، عن طريق اختبار يطلق عليه «بخور تست»، مشيرة إلى أن هذه التقنية تم الاستعانة في الولايات المتحدة بهدف التقليل من البلاغات غير الحقيقية.

وكشفت عن تركيب أنظمة كواشف دخان ضمن مشروع «حصنتك» في 26 ألفاً و65 منزلاً، منها 10 آلاف و800 منزل لأسر غير مقتدرة بالتنسيق مع وزارة تنمية المجتمع، مؤكدة إلزامية تركيبها في جميع المنازل السكنية في الدولة خلال مهلة ثلاث سنوات.

وذكرت أنها استجابت إلى 169 بلاغاً حقيقياً منذ تركيب نظام كواشف الدخان في المنازل ولم تسجل أية وفيات أو إصابات بين قاطنيها.

وتفصيلاً قال مدير عام شؤون الإطفاء والحماية في القيادة العامة للدفاع المدني في وزارة الداخلية، العميد محمد عبدالله النعيمي، ضمن الحلقة الثانية من برنامج «اسأل الداخلية» حول النظام الذكي للإنذار المبكر «حصنتك»، إن القيادة العامة للدفاع المدني أطلقت تحت إشراف وزارة الداخلية نظام الحماية والتحكم الذكي «حصنتك» في 2018، لكشف الدخان والحريق والوقاية منه في المباني التجارية والشقق السكنية.

وذكر أن برنامج «حصنتك» يهدف إلى تحقيق أهداف الأجندة الوطنية 2021 بأن تكون دولة الإمارات واحدة من أكثر الدول أماناً في العالم، فضلاً عن خفض معدلات الحرائق والوفيات الناتجة عن الحرائق مقارنة بالدول الأخرى حول العالم.

وكشف أن 2018 كان الأسوأ في معدل الحوادث والوفيات، حيث وصل عدد الوفيات إلى 34 وفاة، منها 32 وفاة في المنازل، وشهد 1700 حادث، مشيراً إلى أن حرائق المنازل عالمياً تشكل أكثر من 60% من حوادث الحريق.

وأكد أن وزارة الداخلية مسؤولة عن ضمان حماية الممتلكات والأرواح وتعزيز السلامة بين أفراد المجتمع، وهناك مؤشرات استراتيجية وطنية تسعى إلى تحقيقها من أهمها معدل الحوادث والوفيات لكل 100 ألف نسمة ومعدل زمن الاستجابة للحوادث.

ولفت إلى دعم الحكومة للفئات غير القادرة بتركيب أنظمة الكواشف مجاناً، بالتنسيق مع وزارة تنمية المجتمع، حيث تم تركيبه في 10 آلاف و800 منزل لكبار مواطنين وأصحاب همم وأرامل.

وأكد حرص وزارة الداخلية على الاستفادة من التجارب العالمية، مستعرضاً مشكلة واجهت أنظمة ادخان في الولايات المتحدة، وزيادة البلاغات غير الحقيقية، بسبب طبخ «البرجر»، وتم تطوير أنظمة دخان تميز بين دخان الطبخ ودخان الحرائق، من خلال مختبر «برجر تست»، مشيراً إلى أن الإمارات تدرس تطبيق هذه التقنية للحد من البلاغات الناتجة عن دخان البخور.

ولفت إلى جهود وزارة الداخلية في التطوير واستخدام ابتكارات جديدة منها «الدرونز» باختلاف أنواعها في خدمات الإطفاء، وغيرها من أنظمة الإطفاء المتطورة لمكافحة حرائق المباني.

طباعة