الحالة الثانية في الإمارة خلال أسبوع

وفاة طفل مواطن غرقاً في رأس الخيمة

صورة

قرر ثلاثة من أبناء عمومة مواطنين السباحة في شاطئ بحر الرمس في رأس الخيمة، أول من أمس، لكن الأمواج العالية والتيارات المائية الشديدة سحبتهم بعيداً عن الشاطئ ناحية حاجز المواج، وتمكن اثنان من التشبث بالصخور واعتلائها، بينما سحبت الأمواج والتيارات العاتية الطفل المواطن عبدالعزيز مروان محمد الشحي (14 عاماً) إلى داخل البحر وغرق، وتمكن رجال الإنقاذ من انتشال جثته.

وكانت إمارة رأس الخيمة شيعت يوم الثلاثاء الماضي طفلاً مواطناً يبلغ من العمر خمس سنوات، إثر تعرضه للغرق على شاطئ بحر المعهد وظل في الرعاية المركزة 51 يوماً قبل أن يلفظ آخر أنفاسه.

وقال عم الطفل المتوفى، بدر الشحي، لـ«الإمارات اليوم»، إن عبدالعزيز خرج أمس برفقة أربعة من أبناء عمومته للسباحة على شاطئ بحر الرمس، وكان البحر مضطرباً والأمواج عالية، وفيه تيارات مائية خطرة.

وأوضح أن اثنان من أبناء عمه رفضا دخول البحر بعدما شاهدا ارتفاع الأمواج وخطورة السباحة في ذلك المكان، فيما نزل ثلاثة للبحر من بينهم عبدالعزيز، وفور نزولهم سحبهم الموج للداخل نتيجة ارتفاع الأمواج نحو الصخور (كاسر الأمواج)، حيث تمكن اثنان من النجاة والإمساك بالصخور والصعود عليها، فيما لم يتمكن عبدالعزيز من الوصول للصخور وسحبته الأمواج والتيارات المائية داخل البحر وتعرض للغرق.

وأضاف أن رواد الشاطئ أبلغوا الجهات المختصة بوجود حالة غرق، وعلى الفور حضرت فرق الإنقاذ وتم انتشال عبدالعزيز بعدما فارق الحياة، لافتاً إلى أن خبر وفاته وقع مثل الصاعقة على أسرته وأبناء عمومته الذين كانوا برفقته، موضحاً أن عبدالعزيز أكبر أشقائه، وتم تشييع جثمانه أول من أمس بعد صلاة المغرب وسط صدمة كبيرة لأفراد عائلته.

وأشار إلى أنه يجب على الجهات المختصة في رأس الخيمة وضع لافتات بمنع السباحة في المناطق الخطرة وتحذير مرتادي البحر من النزول إلى المياه في حال وجود تيارات مائية، وتسيير دوريات من الشرطة في المكان لمراقبة الشاطئ وتحذير مرتادي البحر من السباحة خلال الأجواء غير المناسبة للسباحة، وتوفير منقذ يكون قريباً من الشاطئ لإنقاذ أي شخص يتعرض للغرق.

• مطلب بتوفير منقذين على الشواطئ لإغاثة أي شخص يتعرض للغرق.

طباعة