مديرة تدفع ثمناً فادحاً نتيجة التلاعب في تجديد "الإقامة"

ظنت امرأة آسيوية تعمل "مديرة" بإحدى الشركات أنها سوف تفلت من تلاعب بدا لها بسيطاً وهو تزوير عقد إيجار منسوب إلى بلدية الشارقة، وفاتورة كهرباء ومياه، قدمتها إلى الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي بهدف تجديد الإقامة ، لكن انتبه موظف الإقامة إلى تزوير المستندات التي قدمها ابن المتهمة وطلب منه إحضار أمه وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها وإحالتها إلى النيابة العامة في دبي ومنها إلى محكمة الجنايات بتهمة ارتكاب جناية التزوير في محرر رسمي وتقليد أختام.


وقال شاهد من الإدارة العامة للإقامة بأنه كان على رأس عمله بمركز الطوار وحضر ابن المتهمة لتقديم معاملة تجديد إقامة وبالتدقيق على المستندات لاحظ أن العقد غير صحيح ولا يحتوي على أي بيانات، فطلب منه إحضار صاحبة المعاملة، ثم حولها إلى القسم المختص للتدقيق، واتخاذ الإجراءات حيالها.

طباعة