«الاستئناف» رفضت زيادة المبلغ

عبارة سب على "واتس أب" تكلف شاباً 10 آلاف درهم

أيدت محكمة استئناف العين، حكماً لمحكمة أول درجة قضي بإلزام شاب بأن يؤدي لآخر 10 آلاف درهم تعويضاً عن إرسال المدعى عليه تسجيلاً صوتياً إلى المدعي عبر تطبيق «واتس أب» تضمن عبارات سب وقذف، ورفضت المحكمة طلب المدعي بزيادة مبلغ التعويض.

وفي التفاصيل، أقام شاب دعوى قضائية طالب فيها بإلزام آخر بأن يؤدي له 100 ألف درهم تعويضاً عن الأضرار التي لحقت به جراء إرسال الأخير تسجيل صوتي له عبر تطبيق برنامج التواصل الاجتماعي «واتس أب» تضمن عبارات (اخس عليك وعلى تربيتك)، مشيراً إلى أن المدعى عليه صدر بحقه حكم جزائي.

وقضت محكمة أول درجة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي 10 آلاف درهم، مشيرة إلى أنها أسست قضائها على صدور حكم جزائي بإدانة المدعى عليه، الأمر الذي يثبت وقوع الخطأ، ولم يلق هذا القضاء قبولاً لدى المدعي فاستأنفه أمام محكمة الاستئناف، ناعياً على الحكم بأنه المبلغ المحكوم به غير مناسب لجبر الأضرار المعنوية التي أصابته، ذلك أن الضرر الأدبي الحاصل له كبير، ولا يستوعبه التعويض المقضي به، خصوصاً أنه تم التشهير بسمعته على نطاق واسع.

والتمس من هيئة المحكمة إلغاء حكم محكمة أول درجة، والقضاء برفع قيمة التعويض إلى 100 ألف درهم عن الأضرار الأدبية والمادية التي أصابته، وإلزام المشكو عليه بالرسوم والمصاريف عن الدرجتين، فيما قدم المدعى عليه، مذكرة جوابية للمحكمة، أكد فيها أن التعويض الذي يطالب به الشاكي هو محاولة منه للإثراء على نفقته، ملتمساً الحكم برفض الدعوى.

وأوضحت محكمة الاستئناف في حيثيات حكمها أن تقدير التعويض الجابر للضرر من مسائل التي تستقل بتقديرها محكمة الموضوع، طالما لا يوجد نص في القانون أو الاتفاق يلزم باتباع معايير معينة في تحديده، مشيرة إلى أن محكمة أول درجة وقفت عند مختلف الأضرار العالقة بالشاكي والمرتبطة بخدش شرفه واعتباره وإيذاء وجرح مشاعره والمساس بسمعته، وحكمت المحكمة بتأييد الحكم الصادر من محكمة أول درجة.

طباعة