26 % انخفاض حوادث التصادم في الفجيرة العام الماضي

صورة

كشفت إحصائية مرورية صادرة من إمارة الفجيرة عن انخفاض نسبة حوادث التصادم في الإمارة 26%، العام الماضي، بواقع 9756 حادث تصادم، مقابل 13 ألفاً و237 حادثاً في 2019، وأكدت شرطة الفجيرة أن من أهم أسباب حوادث الاصطدام السرعة الزائدة، وإهمال الإشارات المرورية، وعدم التركيز في القيادة، بالإضافة إلى عدم الالتزام بإجراءات السلامة.

وبيّنت الإحصائية أنه تم تسجيل 10 آلاف و135 حادثاً مرورياً العام الماضي، من بينها 146 حادث تدهور، و31 حادث سقوط، و43 حادث دهس و165 حادث صدم حيوان، وخمسة حوادث صنفت كأخرى، وبلغت نسبة المؤشرات المرورية بمعدل الحوادث المرورية لكل 1000 من السكان 34.4، فيما سجل معدل الوفيات الناتجة عن حوادث المرور اثنين لكل 100 ألف شخص.

وأصدرت الأجهزة الشرطية المختصة، العام الماضي، 29 ألفاً و327 رخصة مركبة مختلفة، و17 ألفاً و463 رخصة قيادة جديدة.

من جانبه، حدّد مدير إدارة المرور والدوريات في القيادة العامة لشرطة الفجيرة، العقيد صالح محمد عبدالله الظنحاني، أسباب حوادث التصادم، المتمثلة في بعض الممارسة والسلوكيات الخاطئة، مثل السرعة الزائدة والانشغال بغير الطريق، واستخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة، وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، والتجاوز الخطر، والانحراف المفاجئ للمركبات.

وأشار إلى أن انخفاض الحوادث المرورية نتيجة تكثيف حملات التوعية، عن طريق منصات التواصل الاجتماعي وغيرها من الوسائل، إذ تهدف إلى تعزيز مفاهيم القيادة الوقائية، وتحقيق الهدف الاستراتيجي لوزارة الداخلية في خفض الوفيات.

وأشار الظنحاني إلى أن إدارته تسعى إلى توعية مرتادي الطرق من أجل تعزيز القيادة الوقائية، مثل أسلوب القيادة الآمنة على الطريق، وذلك للحد من الحوادث المرورية، والمحافظة على سلامة الأرواح والممتلكات.

وأكد أن القيادة الوقائية تتطلب الإدراك والتنبؤ بأي أخطار مفاجئة على الطريق، مثل السائقين والمشاة أو الحيوانات السائبة، والأعطال الفنية للمركبة ومشكلات الطريق وعيوبه، والأحوال الجوية السيئة، فجميعها عوامل تؤثر في أسلوب قائد المركبة أثناء القيادة، وقد تؤدي إلى وقوع الحوادث المفاجئة.

ودعا الظنحاني إلى ضرورة التقيد والالتزام بالأنظمة والقوانين المرورية من أجل قيادة وقائية آمنة، وطرق خالية من الحوادث المرورية.

طباعة