الدوريات المرورية حددت مكانه خلال 24 ساعة

شرطة دبي تضبط أوروبياً دهس شخصاً وهرب من موقع الحادث

صورة

ضبطت شرطة دبي، خلال أقل من 24 ساعة، مقيماً أوروبياً دهس شخصاً يحمل جنسية دولة عربية بسيارته، فتسبب في وفاته على الفور بموقع الحادث، ثم فرّ من مكان الحادث.

وقال مدير مركز شرطة بردبي، العميد عبدالله خادم سرور المعصم، إن دوريات المركز تلقت بلاغاً من إدارة مركز القيادة والسيطرة بالإدارة العامة للعمليات، في نحو الساعة الواحدة صباحاً، حول وقوع حادث دهس على شارع دبي - العين ووفاة الضحية، وهروب المتسبب في الحادث إلى جهة مجهولة.

وأضاف أنه تم على الفور الانتقال إلى مكان الحادث، وتشكيل فريق عمل من دوريات الشرطة، وتبين أن مركبة الضحية تعطلت فاضطر إلى الوقوف على كتف الطريق، ثم قدمت سيارة الجاني مسرعة ودهسته، وفرّ سائقها من المكان، ونجح الفريق في تحديد مكانه والقبض عليه، وضبط السيارة المتسببة في الحادث، لافتاً إلى أن المتهم فوجئ بسرعة وصول الشرطة إليه، واعترف بفعلته، مبرراً عدم توقفه واستمراره في طريقه لارتباكه وشعوره بالخوف، وأحيل إلى النيابة العامة بتهمة الدهس والهروب من مكان الحادث.

ونوّه بدأب وخبرة مسؤولي الدوريات ومباحث المركز، وإصرارهم الدائم على فك لغز أي جريمة، ما ساعدهم في البحث والتحري وضبط مرتكب الواقعة، الذي حاول إخفاء جريمته بالهرب من مكان الحادث فوراً.

وأكد أن هروب السائق مرتكب الحادث من المكان أوقعه في خطأ أكبر، لأنه بذلك يكون قد ارتكب جريمتين بدلاً من واحدة، وهما الدهس والهروب، مطالباً الجمهور عند ارتكابه أي حادث بالتوقف والإبلاغ، لأنه في تلك الحالة يكون قد ارتكب حادثاً مرورياً، أما الهروب من المكان فيوقعه في قضية جنائية، داعياً الجميع إلى الالتزام بقواعد السير والمرور.

وأشار بن خادم إلى أن الثانية الواحدة تفرق في حياة الإنسان، خصوصاً في حال التعرض لأي حادث، لذا فإن وقوف المتسبب وإبلاغه الشرطة والإسعاف يمكن أن يكون سبباً في إنقاذ المصاب، فيما هروبه وتركه يعاني قد يكونان عاملاً رئيساً في وفاته.


- شرطة دبي طالبت السائقين، عند ارتكاب أي حادث، بضرورة التوقف والإبلاغ.

 

طباعة