وقف الدعوى بسبب «الحب»

عاشق يورّط 5 أشخاص في خطف امرأة

قضت محكمة الجنايات في دبي، بوقف دعوى اتهم فيها خمسة أشخاص (من دولة آسيوية) بالاشتراك في خطف امرأة تبلغ من العمر 24 عاماً، بأوامر من متهم سادس هارب ارتبط عاطفياً بالمجني عليها وأراد إرغامها على السكن معه، ويعد تنازل المجني عليها من أسباب انقضاء الدعوى.

وأفادت المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة بأنها كانت تسير في منطقة رأس الخور، وفوجئت بالمتهم الهارب وشخصين معه يحاصرونها ويسحبونها بقوة إلى مركبة أجرة يقودها متهم آخر، وأجلسوها في المنتصف بين متهمين ووضع المتهم الهارب يده على فمها حتى لا تصدر صوتاً أو تستنجد بأحد.

وأضافت أن المتهم الهارب خطط لهذه الجريمة مع الآخرين لأنه كان يريد إجبارها على السكن معه كونهما ارتبطا بقصة حب قبل أن تعرف أنه متزوج وطلبت الانفصال عنه، مشيرة إلى أنها أسقطت حقيبة يدها وهاتفها حين تعرضت للخطف.

وذكر شاهد عيان أنه كان يمارس رياضة المشي مع زوجته في وقت الواقعة وشاهد مركبة أجرة تقف، فيما يتحرك نحوها من الخلف رجل يجر امرأة، وكانت تصرخ، لافتاً إلى أن السيارة تحركت سريعاً بمجرد إدخاله المجني عليها فيها، مشيراً إلى أن الأخيرة أسقطت حقيبة نسائية وهاتفاً متحركاً في المكان فأبلغ الشرطة عن الواقعة.

وقال شاهد من شرطة دبي إن بلاغاً ورد من شاهد عيان عن وقوع جريمة خطف امرأة من طريق عام باختصاص مركز شرطة الراشدية، فتم الانتقال وتحديد سيارة الأجرة المستخدمة في الجريمة، ومن ثم معرفة هوية المتهمين والقبض عليهم ما عدا المدبر الذي كان يعيش سابقاً مع المجني عليها قبل أن تكتشف أنه متزوج ولديه أبناء، ففرت من منزله، ما دفعه إلى التخطيط لخطفها ووزع المتهمين إلى فريقين: الأول في السيارة المستخدمة للخطف، والآخر في مركبة أخرى، واتجهوا إلى وكر يديره المتهم الهارب في منطقة النهدة.

طباعة