العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تستهدف الاحتيال على المتعاملين

    «أبوظبي الرقمية» تحذّر من رسائل إلكترونية مجهولة

    «الإيميل » ثغرة أساسية في اختراق الحسابات الإلكترونية. من المصدر

    حذرت هيئة أبوظبي الرقمية من عمليات الاحتيال عبر رسائل البريد الإلكتروني مجهولة المصدر، داعية الأفراد إلى ضرورة التأكد من مصادر البريد الإلكتروني والمكالمات المستلمة ونوعية المعلومات المطلوبة، وعدم تحميل المرفقات مجهولة المصدر التي قد تحتوي على برمجيات ضارة تصيب جهازك.

    ووقع أفرادٌ ضحايا لعمليات احتيال إلكتروني استنزفت أموالهم، على خلفية عدم أخذهم الحيطة والحذر في تعاملاتهم المالية على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، بحسب ما كشفت عنه تقارير شرطية ومصرفية أخيراً.

    وأكدت هيئة أبوظبي الرقمية أن المحافظة على تحديث نظام التشغيل والبرمجيات، تساعد الأجهزة على توفير حماية أفضل، وتجعلها قادرة على رصد وحذف الفيروسات التي تمكنها سرقة بيانات، لافتة إلى أن الحذر يعد من أهم الأدوات الأكثر حماية من مخاطر الإنترنت والمخاطر السيبرانية، ونبهت الهيئة إلى أن هجمة البريد الجماعي تعد أحد أنواع هجمات تعطيل الخدمة، وتتمثل في إرسال عدد كبير من رسائل البريد الإلكتروني إلى عنوان بريد إلكتروني واحد في فترة زمنية قصيرة، بهدف تجاوز مساحة صندوق الوارد للمستخدم، وقد تتسبب هذه الهجمات في إحداث عطل بخادم البريد الإلكتروني.

    من جهتها، حذرت شرطة أبوظبي الأفراد من إرسال أرقام بطاقات الائتمان أو أرقام الحسابات المالية الشخصية عبر رسائل البريد الإلكتروني أو مواقع غير موثوقة، مشددة على ضرورة عدم الكشف عن البيانات الشخصية، مثل رقم الهوية أو أرقام الحسابات أو كلمات المرور، عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو غيرهما من وسائل التواصل الإلكترونية إلا بعد التأكد تماماً من الجهة المطالبة بتلك البيانات، وأخذ الحيطة والحذر من الذين يتصلون لطلب معلومات شخصية من دون سابق معرفة.

    وحذرت من التعاملات المالية عبر البريد الإلكتروني المجاني، واستبداله بطرق بديلة توفر أنظمة حماية أكثر أمناً عبر الشركات المعتمدة، محلياً ودولياً، والمزوّدة لمثل هذه الخدمات، كاشفة أن تزايد استخدام مثل هذا البريد في التعاملات التجارية، يجعلها عرضة لخطر الاختراق من قبل العصابات الإجرامية.

    وذكرت أن البريد الإلكتروني يعد من الثغرات الأساسية في اختراق الحسابات الإلكترونية، ومن الأهمية الحذر من المواقع المشبوهة التي تطلب معلومات وبيانات شخصية وأرقام حسابات، ناصحة بضرورة تغيير كلمة المرور بشكل دوري.

    ونصحت بعدم فتح أي مرفق غير معروف لأنه قد يحتوي على فيروس أو برامج مضللة، وعدم شراء أي منتجات إلا عبر الشركات الأصلية بعد التأكد من أمان الموقع.

    منع وقوع الجرائم

    توفر شرطة أبوظبي، عبر خدمة «أمان»، وسيلة اتصال أمنية تستقبل المعلومات الأمنية والمجتمعية والمرورية، وتعمل على مدار الساعة، وتتيح لأفراد المجتمع الإسهام بدورهم في منع وقوع الجرائم قبل حدوثها، بسرية تامة، عن طريق قنوات التواصل المتاحة، مثل الرقم المجاني 8002626 (AMAN2626) أو بوساطة الرسائل النصية (2828)، أو عبر البريد الإلكتروني aman@adpolice.gov.ae، أو من خلال التطبيق الذكي للقيادة العامة لشرطة أبوظبي.

    • شرطة أبوظبي طالبت بعدم الكشف عن البيانات الشخصية عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني.

    طباعة