تصرف غريب من عميل بنكي.. وشرطة دبي تتدخل

كشف مدير مركز شرطة نايف بدبي العميد طارق تهلك عن تصرف غريب من أحد عملاء البنوك، إذ خرج من البنك حاملاً أكثر من مليون درهم في كيس بلاستيكي على دراجة هوائية ما يجعل منه هدفاً بالغ السهولة للصوص الذين يترصدون عملاء البنوك.

وتفصيلاً، قال تهلك لـ"الإمارات اليوم" إن المركز انتهج أسلوب مكافحة استباقياً في التعامل مع جرائم نشل أو سرقة عملاء البنوك، يعتمد على استهداف الضحايا أنفسهم وليس المجرمين فقط، مؤكداً أن المركز حقق نقلة مهمة في مجال الوقاية من الجرائم، خصوصاً في منطقة تجارية مثل نايف، التي تحوي كثيراً من البنوك وشركات الصرافة والمؤسسات المالية المختلفة، لافتاً إلى أن فرق العمل في المركز اكتسبت خبرة كبيرة في مجال رصد الضحايا المحتملين، والوصول إليهم قبل اللصوص.

وأكد ضبط عدد من الضحايا المحتملين لجرائم السرقة خارج البنوك وشركات الصرافة، بينهم موظفون في شركات، وعملاء عاديون غير ملتزمين بإجراءات الأمن والسلامة.

وأشار إلى موظف كان يحمل أكثر من مليون درهم في كيس بلاستيكي، واستقل دراجة هوائية، معرّضاً نفسه للسرقة، وقد اتُّخذت حياله الإجراءات القانونية المناسبة بعد جلبه إلى المركز، تضمنت تحرير مخالفة لعدم الالتزام بإجراءات نقل الأموال.

وأوضح أن على الشركات أن تلتزم بتكليف موظفين على الأقلّ بمهمة سحب النقود ونقلها، حتى يحمي أحدهما الآخر، فضلاً عن ضرورة استخدام سيارة في الانتقال من البنك إلى الشركة، وعدم السير على القدمين أو استخدام دراجة هوائية، حتى لو كانت المسافة قصيرة.

وأفاد بأن المركز يقدم توعية مباشرة لعملاء البنوك بكيفية الالتزام بالإجراءات الآمنة، مثل عدم عدّ النقود أمام الغرباء، أو التحدث مع أشخاص لا يعرفونهم، أو السير بها مسافة طويلة، أو الخروج من السيارة في حال تلقي تحذير من شخص، لأن بعض اللصوص يعمدون إلى إخراج صاحب المركبة بحيل مختلفة، مثل إيهامه بأن هناك خللاً في إطار السيارة، حتى يتمكن أحدهم من سرقة النقود أثناء انشغاله بتبديل الإطار.

طباعة