شرطة أبوظبي حذرت السائقين من 6 أنواع للوقوف الخاطئ

مشتريات بدراهم قليلة تكبد أصحابها مخالفة مروريـــة بـ 500 درهم

صورة

فوجئ صاحب مركبة بعد خروجه من محل مخبوزات، عقب شرائه خبزاً (سامون) بدرهمين، وجود مخالفة بقيمة 500 درهم على مركبته بسبب وقوفه عشوائياً خلف المركبات، وهناك حالات عدة مشابهة رواها سائقون لـ«الإمارات اليوم»، حيث تعرضوا للمخالفة ذاتها في أبوظبي عقب ترك مركباتهم في حالة تشغيل لشراء بعض المستلزمات والمواد الغذائية من بقالات ومحال تجارية على الطريق.

وأكد متسوقون أن وقوفهم العشوائي كان أمراً اضطرارياً ولم يتجاوز خمس دقائق، إذ يواجهون مشكلة دائمة في العثور على مواقف شاغرة في محيط المحال المقصودة، فيما تحذر شرطة أبوظبي ومركز النقل المتكامل في إمارة أبوظبي أصحاب المركبات من صف المركبات بطريقة عشوائية أو الوقوف في الأماكن الممنوعة، وعدم عرقلة حركة السير، وضرورة صف المركبة دائماً بشكل صحيح في الأماكن المخصصة للوقوف.

وقال عمر محمود إنه فوجئ بتحرير مخالفة بقيمة 500 درهم، عندما أوقف مركبته أمام إحدى المكتبات لشراء علبة ألوان لابنته بثلاثة دراهم، مشيراً إلى أن غيابه عن المركبة لم يتجاوز دقائق معدودة، وعلى الرغم من ذلك حصل على مخالفة، الأمر الذي شعر معه بأن شراء علبة ألوان كلفه أكثر من 500 درهم.

وأفاد حسين محمود بأن هناك مشكلة في توافر المواقف المتاحة أمام المحال التجارية التي تشهد إقبالاً من أفراد الجمهور، خصوصاً خلال الفترة الليلة، حيث يصبح كثير من تلك المواقف مخصصاً للسكان بعد الساعة التاسعة مساء وليس للزوار، فضلاً عن أنه من الأهمية مراعاة أن وقوف البعض لدقائق معدودة أمام أحد المحال أمر اضطراري، ولا يتسبب عادة في عرقلة حركة السير والمرور، لافتاً إلى أنه تكبد مخالفة بـ500 درهم بسبب شراء طلبات بسيطة.

وأيده أبوآسر، قائلاً إنه تعرض مرتين لمخالفتين: الأولى عندما ترك مركبته أمام أحد المخابز ليشتري خبزاً (سامون) بدرهمين، والثانية أمام أحد المطاعم لشراء وجبة بقيمة 20 درهماً، أي تكبد 1000 درهم قيمة المخالفتين.

وأضاف أنه يجد صعوبة في العثور على موقف شاغر، لتوقيف مركبته بشكل قانوني، في محيط المطاعم أو المحال التجارية، لشراء احتياجاته، خصوصاً خلال الفترة المسائية، مشيراً إلى أن غالبية تلك المطاعم تتواجد في مناطق سكنية، لا يسمح للزوار بصف مركباتهم فيها.

وذكر أبوعبدالله، أنه يحرص على عدم إيقاف مركبته بصورة عشوائية خلف المركبات، التزاماً بالقوانين، وعدم عرقلة حركة السير أمام الآخرين.

ولفت إلى أن هناك حلولاً مختلفة يقوم بها، منها عدم النزول من المركبة، ومناداة أحد العاملين في المحال لتلبية مشترياته، أو اصطحاب أحد أبنائه معه ليقوم بهذا الأمر بنفسه، وعدم ترك المركبة في حالة تشغيل.

من جانبها حذرت شرطة أبوظبي قائدي المركبات من ستة أنواع للوقوف الخاطئ للمركبات، تتضمن: الوقوف في فوهات الحريق، الوقوف خلف المركبات ما يعيق حركتها، الوقوف في مفترقات الطرق، الوقوف أثناء وقوع الحوادث، الوقوف في مواقف «أصحاب الهمم»، الوقوف في منعطف الطريق.

ودعت شرطة أبوظبي السائقين لإيقاف المركبة في الأماكن المخصص لها، وعدم عرقلة حركة السير والمرور من خلال الوقوف الخاطئ والعشوائي، إذ ينص قانون السير والمرور الاتحادي على معاقبة الوقوف خلف المركبات أو عرقلة المرور بغرامة 500 درهم.

وأوضحت أن الوقوف الخاطئ مشكلة يعانيها جميع مرتادي الطريق، فبعض السائقين يتركون مركباتهم في أي مكان في الشارع دون مراعاة الأنظمة وقوانين المرور ولغيرهم من السائقين، حيث إن بعضهم يستخدم المواقف الخاصة لأصحاب الهمم والأماكن الممنوع الوقوف فيها ومواقف الطوارئ لركن مركبته، دون مراعاة ما قد يتعرض له قائد السيارة والمشاة والأطفال نتيجة الوقوف الخاطئ على الطريق.

قانون السير والمرور

تنص المادة 60 من قانون السير والمرور على مخالفة الوقوف خلف المركبات، ما يعوق تحركها، هي غرامة 500 درهم، فيما نصت المادة 98 على مخالفة عرقلة حركة السير بأي طريقة كانت 500 درهم.

كما حظر القانون إيقاف المركبات عند مفترقات ومنعطفات الطرق وغرامتها 500 درهم، وإيقاف المركبة على ممر عبور المشاة 500 درهم، ووقوف المركبات الأجرة المخصص لها مواقف لنقل الركاب في غير الأماكن المصرح بها 500 درهم وأربع نقاط مرورية.

طباعة