قطع 3 شواطئ في 10 دقائق لانتشاله من المياه

مواطن ينقذ طفلاً من الغرق في رأس الخيمة

أنقذ مساعد أول بإدارة الدفاع المدني في رأس الخيمة، عادل حنحون، طفلاً مواطناً (5 سنوات) تعرض للغرق في بحر رأس الخيمة، قبل أربعة أيام، إذ قطع ثلاث شواطئ بحرية عبر دراجة مائية للوصول إلى مكان البلاغ في أقل من 10 دقائق.

وقال المواطن عادل حنحون، لـ«الإمارات اليوم»، إنه كان يجري صيانة لدراجة إطفاء مائية، في مياه الخور الواقعة خلف أبراج جلفار، وسمع عبر الجهاز اللاسلكي بلاغاً بوجود طفل يتعرض للغرق ومفقود في البحر الواقع خلف مسجد بورسلي في رأس الخيمة.

وأوضح أنه حدد مكان البلاغ على الرغم من بعد المسافة من مكان تواجده، وتوجه على الفور بالدراجة المائية من خور رأس الخيمة إلى بحر المعيريض ومنه إلى بحر كورنيش رأس الخيمة مروراً ببحر المعهد وصولاً إلى مكان البلاغ.

وأضاف أنه فور وصوله المكان شاهد سيارات الإسعاف والإنقاذ ودوريات الشرطة وعدد كبير من الأشخاص متواجدين بالقرب من الشاطئ يبحثون عن الطفل، فشارك في البحث حتى وجد الطفل عائماً على مسافة 200 متر من الشاطئ وفي حالة صحية خطرة.

وتابع حنحون أنه نجح في انتشاله دون النزول إلى المياه حتى لا تتعرض الدراجة لأي عملية سحب بسبب التيارات البحرية والأمواج المرتفعة، حيث كان البحر مضطرباً وغير مستقر، لافتاً إلى أنه وضع الطفل في قارب تابع للجهات المختصة، التي تولت نقله إلى سيارة الإسعاف والإنقاذ لنقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأوضح أن الطفل ابتلع كثيراً من المياه بعد تعرضه للغرق، وكان في حالة صحية متدهورة، حتى أن البعض اعتقد أنه توفي، لكن بعد خروج الماء من رئتيه واستجابته لعملية التنفس الصناعي اطمأن الجميع.

ونصح حنحون جميع الأسر بعدم الانشغال عن الأطفال أثناء وجودهم على الشاطئ، وعدم تركهم يسبحون بمفردهم، لأن الأمواج والتيارات البحرية قد تسحبهم بشكل مفاجئ للداخل، ما يؤدي إلى تعرضهم للغرق.

وكرم مدير إدارة الدفاع المدني في رأس الخيمة، العميد محمد عبدالله الزعابي، المساعد أول عادل حنحون لإسهامه في انقاذ حياة الطفل، مؤكداً أن العمل الذي قام به حنحون عكس أخلاق منتسبي وزارة الداخلية وحرصهم على بذل الغالي والرخيص في سبيل أمن المجتمع وسلامة أفراده.

طباعة