85 % انخفاض المخالفات في«حراج الشارقة»

سعيد مطر السويدي: 90 % من المندوبين في السوق يملكون بطاقات سارية، و10% تحت التجديد.

أكد مدير سوق الحراج للسيارات في الشارقة، سعيد مطر السويدي، أن ظاهرة انتشار الباعة الجائلين (الدلالين) انحسرت خلال أزمة «كورونا» نتيجة الجولات التفقدية التي تبذلها لجان السوق المتخصصة، وطلب بطاقات التعريف الخاصة بالعاملين في معارض السوق، واتخاذ الإجراءات النافذة للعاملين غير المرخصين، مبيناً انخفاض نسبة التجاوزات بالسوق بشكل عام منذ بداية الجائحة إلى الآن 85%، وذلك بسبب حرص إدارة سوق الحراج على تقديم أفضل الخدمات وفق أعلى المعايير، والتي تصب جميعها في مصلحة التجار من أصحاب المعارض والمتعاملين من الجمهور.

وأوضح لـ«الإمارات اليوم» تطبيق العديد من الإجراءات التي من شأنها الارتقاء بمكانة السوق وتوفير تجربة مثالية لأصحاب المعارض والزوار، مشيراً إلى أن أهم المخالفات الحالية عدم التقيد بمواعيد العمل الرسمية، ورمي المخلفات في غير الأماكن المخصصة لها، وتداول وبيع السيارات في خارج نطاق المعرض، وإيقاف السيارات في مواقف الزوار.

جاء ذلك رداً على ملاحظات وشكاوى تجددت من أصحاب كرفانات ومعارض في سوق الحراج، تمحورت حول عودة ظاهرة «الدلالين»، ما يؤثر على مبيعات المعارض.

وقال السويدي إنه يوجد في السوق 90% من المندوبين يملكون بطاقات نظامية سارية المفعول لممارسة أنشطة بيع وشراء السيارات، و10% تحت إجراءات التجديد، لافتاً إلى الإجراءات المتبعة في حال ضبط مخالفين لنظام البيع المتبع في السوق، حيث يتم إخطار المعرض أول مرة، وفي حال التكرار يتم اتخاذ إجراءات وفق قوانين وأنظمة السوق.

وأفاد بأن نسبة إشغال السوق وصلت إلى 99%، مشيراً إلى وجود 412 معرضاً للسيارات، منها 118 كرفاناً، ومحال زينة سيارات، ومطاعم ومحال تجارية متنوعة، مبيناً أن إدارة السوق حددت نطاق العمل الخاص بالمندوب والجهة التي يتبعها، بغرض تنظيم عملية البيع والشراء في السوق، ومساعدة عناصر اللجان التفقدية على معرفة الباعة الجائلين، والقيام بتحويلهم إلى الجهات المعنية، والعمل على تقويض ظاهرة البيع والشراء بشكل غير قانوني.

طباعة