مواطن يواجه عصابة آسيوية أثناء السطو على برج "اتصالات"

ساهم مواطن في ضبط عصابة استهدفت سرقة برج تقوية تابع لمؤسسة "الاتصالات" بعد أن سمع صوتاً غريباً ليلاً، بالقرب من منزله فخرج وشاهد أشخاصاً هناك، ولم يتردد بالتوجه إلى المكان، وواجههم لمعرفة ماذا يفعلون في وقت متأخر من الليل، فأخبره أحدهم بأنه موظف بالمؤسسة لكنه لم يصدق، وأصر على التحقق منهم، فخاف أفراد العصابة وتوسلوا إليه عدم إبلاغ الشرطة، فسجل رقم المركبة التي استخدموها وأبلغ الشرطة بعد فرارهم.

وأحالت النيابة العامة المتهمين الثلاثة الذين قبض عليهم إلى محكمة جنايات بتهمة السرقة ليلاً، بعد قيامهم بقطع سلك نحاسي وشريط معدني، قبل فرارهم من المكان.

وقال شاهد الإثبات "مواطن - 49 عاماً"، إنه كان بمنزله في الساعة 12.30 بعد منتصف الليل، بالقرب من مسجد سالمين في منطقة القصيص الثانية، وسمع صوت سقوط حجر على منزله، فلم يعره اهتماماً لأول مرة، لكن سمع صوتاً آخر، فتوجه إلى الخارج، وأدرك أن مصدر الصوت قادم من برج تقوية تابع لمؤسسة اتصالات وشاهد شخصاً بأعلى المنصة فشك في سبب وجوده، وظن أنه موظف يؤدي عمله، وتركه وعاد إلى منزله.

وأضاف أن الشك لم يفارقه بعد عودته في أن هناك عملاً إجرامياً يحدث، فعاد إلى المكان وشاهد مركبة من نوع نيسان صني قديمة، تتحرك، وبجوارها رجل آسيوي طويل القامة، فسأله عن سبب تواجدهم، في المكان، فأخبره بأنه موظف، لكن لم يصدقه الشاهد، وطلب منه إثبات هوية، لكنه رفض إبراز أي إثبات، واعتذر له.

وفي هذه اللحظة نزل شخص آخر من أعلى برج التقوية، وبيده حزمة من الأسلاك الكهربائية، فأدرك أنهم يسطون على البرج، وشاهد الشخص الأخير يجمع أسلاكاً ومعدات ويضعها في صندوق السيارة، وحين رآه المتهم اعتذر له وتوسل إليه عدم الإبلاغ عنهم لكنه سجل رقم المركبة واتصل بالشرطة.

طباعة