البلدية نفذت 236.6 ألف زيارة تفتيش وتوعية العام الماضي

1000 درهم غرامة على محال أبوظبي الخالية من «حاوية قمامة»

مفتشو بلدية أبوظبي خلال توعية العمال بأهمية النظافة. من المصدر

كشفت بلدية مدينة أبوظبي عن تنفيذ 236.6 ألف زيارة تفتيشية وإرشادية العام الماضي، بينها 102.3 ألف زيارة للتفتيش على ما يتعلّق بالصحة العامة في المحال ومواقع العمل والمناطق الصناعية، و134.3 ألف زيارة توعية للحفاظ على المظهر العام.

وحذّرت البلدية ضمن حملة أطلقتها أخيراً تحت اسم «جمال مدينتنا بنظافتها»، من الرمي العشوائي للنفايات والقمامة، موضحة أنه تم فرض غرامة 1000 درهم بحق المحال التجارية التي لا توجد بها حاويات للنفايات.

وتفصيلاً، أطلقت بلدية مدينة أبوظبي، التابعة لدائرة البلديات والنقل، حملة مجتمعية على صفحاتها الرسمية بمنصات التواصل الاجتماعي، للحفاظ على المظهر الحضاري من مظاهر الإزعاج ومشوهات الرمي العشوائي للنفايات. وتهدف الحملة، التي تحمل اسم «جمال مدينتنا بنظافتها»، إلى التوعية بالقوانين والقرارات الصادرة عن البلدية بشأن حماية المظهر الحضاري.

وحذّرت البلدية أفراد المجتمع وأصحاب المحال التجارية من الإقدام على رمي المخلّفات والقمامة في الشوارع، لافتة إلى أنه تم فرض غرامة بقيمة 1000 درهم على أصحاب المحال التجارية التي لا تتوافر فيها سلال أو حاويات لاستخداها من قبل الجمهور للتخلص من النفايات والقمامة.

وشددت البلدية على أن فرق التفتيش التابعة لها تكثف من حملاتها الرقابية بالتعاون مع مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، على المحال ومواقع الأعمال والمناطق السكنية، للحفاظ على المظهر العام.

وذكرت البلدية أن الفرق التفتيشية تمكّنت على مدار العام الماضي من تنفيذ نحو 102 ألف و320 زيارة ميدانية للتفتيش على إجراءات الصحة العامة، و134 ألفاً و318 زيارة ميدانية للتوعية بأهمية الحفاظ على المظهر العام للمدينة، بالإضافة إلى 1724 زيارة شملت مواقع ومشروعات إنشائية داخل نطاق عمل البلدية.

توعية عن بُعد

أكدت بلدية مدينة أبوظبي قيام مركز بلدية مصفح بتنفيذ حملتين إرشاديتين للحفاظ على المظهر العام: الأولى بعنوان «حافظ على مظهر مدينتك - الرمي العشوائي»، والثانية بعنوان «معاً للحد من مظاهر الإزعاج»، موضحة أنهما استهدفتا المستثمرين والملاك وأفراد المجتمع في مصفح الصناعية، والمفرق الصناعية، والنوف، وحميم، للتوعية بضرورة الالتزام بقوانين المحافظة على المظهر العام، والحفاظ على البيئة والصحة والسلامة.

طباعة