محاكم دبي تسرّع الفصل في الدعاوى بـ «تسامح»

أطلق قسم القضايا العمالية بإدارة القضايا في محاكم دبي، مبادرة «تسامح» ضمن المبادرات الأساسية للخطة التشغيلية لإدارة القضايا لعام 2021، بهدف سرعة الفصل في الدعاوى وتقديم خدمات ميسرة للمتعاملين بما يسهم في ترسيخ قيم التسامح والتعايش في المجتمع وتجسيد قيمها الإنسانية وإعلاء شأنها، من خلال الارتكاز على محاورها الرئيسة في تقديم خدمات قضائية وتنفيذية متطورة تسهم في سعادة المتعاملين.

وأفاد مدير إدارة القضايا بالإنابة، محمد العمادي، بأن «تسامح» إحدى المبادرات التي تبنتها إدارة القضايا في عام 2021، وتم اعتمادها ضمن خطتها التشغيلية باعتبارها مبادرة نوعية ورائدة تدعم مجموعة كبيرة من المؤشرات الرئيسة للدائرة وتراعي مصالح فئة مهمة وحساسة في المجتمع وهي فئة العمال، والتي تسعى الدائرة بالتعاون مع جهات أخرى لتقديم كل سبل العون وتذليل العقبات للأخذ بيد هذه الفئة، وذلك مراعاة لمعاناتها وظروفها التي غالباً ما تحتاج لتضافر جهود المؤسسات والجهات المختلفة لتقديم الدعم الإنساني لها وإيجاد الحلول السريعة لمشكلاتها والصعوبات التي تواجهها.

وقال رئيس قسم القضايا العمالية والمشرف العام على المبادرة، عبدالله البلوشي، أن «تسامح» فكرتها الأساسية تتمحور حول سرعة إنهاء الخلافات بين العامل ورب العمل من خلال تسويات ودية مع أطراف الدعاوى في القضايا العمالية، وذلك من خلال تجهيز الملف والتسوية من أول جلسة بالتعاون مع الكادر القضائي بالمحكمة العمالية، الأمر الذي يسهم في سرعة معدل الفصل في الدعاوى وزيادة نسبة رضا المتعاملين.

وأشار إلى أن المبادرة منذ إطلاقها في الأول من مارس الجاري حققت نتائج واعدة ومبشرة في عمليات التسويات المستهدفة، الأمر الذي يؤكد أن المبادرة تسير في اتجاهها الصحيح.

 

طباعة